نقابة الموسيقيين المصرية تهدد بحظر فرقة لبنانية بسبب رفع علم المثليين

mithlyeen egypt

القاهرة ـ (د ب أ) – هددت نقابة الموسيقيين المصرية، اليوم الاثنين، بفرض حظر على فرقة موسيقى الروك اللبنانية “مشروع ليلى” بعد قيام أحد الحاضرين برفع علم قوس قزح(علم المثليين) في حفلهم الأخير بمنطقة التجمع الخامس بالعاصمة المصرية.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي قيام أحد الحضور برفع العلم الذي يرمز للمثليين جنسيا ومزدوجي الجنسي، في حفلهم الذي أقيم يوم الجمعة الماضية.

يذكر أن حامد سنو، المغني الأول في الفرقة الغنائية، أعلن أنه مثلي الجنس.

وقال رضا رجب، النائب الأول لرئيس نقابة الموسيقيين، لوكالة الانباء الألمانية (د.ب.أ): “نحن مجتمع له أصول وله تقاليد و بلدنا بلد الأزهر ولا يجب أن يحدث مثل هذا”، واصفا أن ما حدث يعد “إفسادا لأجيال من الشباب وهو عدد مهول”.

وتابع أن “هذا نوع من الفن الفاسد، ونحن نقابة تحافظ على الفن الجاد، والفن الهادف لغرض، الفن الذي يتماشى مع قيم ومبادئ المجتمع المصري … والذي يحافظ على اصول المجتمع″.

وأضاف رجب انه عقد اجتماعا مع مسؤولين اخرين في النقابة و”قرروا منع إصدار اية تصاريح تسمح لمشروع ليلى إقامة أي حفلات موسيقية في مصر”.

وأضاف أن القرار ينتظر موافقة أعضاء مجلس النقابة.

وتحتاج الفرق الفنية الأجنبية إلى عدة تصاريح لتكون قادرة على إقامة حفلات في مصر، بما في ذلك الموافقات من قبل النقابة وهيئة الرقابة. كما أنهم بحاجة إلى موافقة إدارة الأمن العام، التي لها القول الفصل، وفقا لرجب.

والمثلية لاتعتبر جريمة في القانون المصري، على الرغم من أن هناك عدة حالات من المثليين المدانين بالفجور أو ازدراء الدين. وفي العام الماضي، قالت الفرقة إنه تم منعها من إقامة حفلات في الأردن.