عاطلون عن العمل يحتجون أمام مقر الحكومة التونسية

TUNI

تونس/ كريم البوعلي/ الأناضول – تظاهر عشرات الشبان العاطلين عن العمل، اليوم الإثنين، أمام مقر الحكومة التونسية للمطالبة بالتشغيل في وظائف بالقطاع العام.
والمشاركون في المسيرة، من فئة تعرف بـ”المفروزين أمنيا”، حيث هتفوا بشعارات تطالب بحقهم في العمل، ورفعوا لافتات تؤكد على شرعية مطالبهم.
و”المفروزون أمنيا”؛ طلبة قدامى كانوا معارضين سياسيا لنظام بن علي، ونشطوا نقابياً داخل الجامعة، تم حينها حرمانهم من التمتع بالعمل في الوظائف الحكومية.
ويبلغ عدد المفروزين أمنيا 818 شخصا، وفق الملفات التي بتت فيها الحكومة السابقة، وتواصلت التسوية بشأنهم مع الحكومة الحالية.
وقال حمزة بن عون، عضو لجنة تفاوض مع الحكومة عن المحتجين، إن “تحركنا يهدف لتنفيذ الاتفاق المبرم مع الحكومة في يوليو/ تموز الماضي، القاضي بتوقيع عقود عمل لأكثر من 500 شخص، في سبتمبر/أيلول الجاري، وتسوية الملفات مع وزارة الشؤون الاجتماعية واستكمال إعداد القائمة الاسمية لبقية الناشطين المفروزين أمنيا”.
وأضاف بن عون، في تصريح للأناضول: “الحكومة لم تبد جدية للالتزام بتعهداتها، رغم تحركاتنا السابقة في عدد من الولايات.. ما اضطرنا للتحرك أمام مقرها”.
ولم يتسن للأناضول الحصول على رد رسمي فوري من رئاسة الحكومة، بخصوص تصريحات لجنة التفاوض.
وبلغت نسبة البطالة في تونس خلال الربع الثاني من 2017، 15.3%، وفق أرقام رسمية.