مسؤول عراقي يعلن الأضرار التي لحقت بقضاء “عانّة” بالأنبار

12

الأنبار (العراق)/ سليمان القبيسي/ الأناضول – كشف مسؤول محلي عراقي بمحافظة الأنبار، اليوم السبت، عن حجم الأضرار التي لحقت بتحرير مدينة عانّة من تنظيم “الدولة الاسلامية” الإرهابي، جراء العمليات العسكرية والإرهابية.
وقال عبدالكريم العاني، وهو رئيس مجلس قضاء عانّة بالأنبار، للأناضول، أن “قضاء عانّة بالأنبار، تعرض لدمار وخراب بالبنى التحتية، نتيجة العمليات العسكرية والإرهابية من قبل داعش بعد تحريره بالكامل خلال اليومين الماضيين”.
وأضاف أن “عانّة تعرضت قبل انطلاق عملية تحريرها إلى قصف جوي، أدى إلى تدمير بعض البنى التحتية لمنازل مواطنين والبنى التحتية لدوائر حكومية كان داعش يستغلها مواقع له”.
ولفت العاني، إلى أن “نسبة الدمار في البنى التحتية للدوائر الخدمية بلغ 80% ونسبة الدمار بالبنى التحتية للمشاريع الخدمية من الماء والكهرباء والبلديات والمجاري والصحة بلغ 60%”.
وتابع “منازل المواطنين تعرضت أيضا لأذىّ، وبلغت نسبة الدمار فيها 25%، وأكثر الأحياء تضررا من العمليات العسكرية والارهابية هما حيي الشيشان، والسكني الجديد”.
وناشد المسؤول المحلي، الحكومة العراقية والمنظمات الدولية والأمم المتحدة إلى مساعدة قضاء عانّة في عودة الاستقرار، من خلال إعادة تأهيل المشاريع الخدمية من الماء والكهرباء والصحة وإعادة تأهيل الدوائر الحكومية للمباشرة بأعمالها فضلا تعويض المتضررين من الحرب”.
يذكر أن قضاء عانّة سيطر عليه التنظيم منذ بعد منتصف عام 2014، فيما حررت القوات العراقية المدينة بدعم ومساندة العشائر الخميس الماضي، بعد انطلاق عملية عسكرية واسعة استغرقت ثلاثة أيام.