مشجع متحمس أطلق “رصاصة بمب أكشن” على رأسه فرحا بعد الهدف الأول .. 1000 “دركي” لحماية مباراة كرة  قدم في الأردن وتهديدات أمنية سبقت لقاء الفيصلي والوحدات للمشاغبين

reeeeeeeeeeeeeeeeeeeeee

رأي اليوم- عمان- خاص

إحتاج الأمر لنحو 1000 جندي من قوات الدرك الأردنية لضبط جماهير كرة القدم مساء الخميس خلال مباراة بين قطبي الكرة المحلية فريق النادي الفيصلي وفريق الوحدات.

 وإتخذت إجراءات أمنية صارمة جدا وسط أجواء مترقبة لهذه المباراة التي عادة ما تخللتها أحداث شغب وهتافات تسيء للوحدة الوطنية.

 وتواجد في محيط إستاد عمان الدولي في العاصمة عمان 1000 دركي على الأقل والعشرات من رجال الشرطة للفصل بين جمهور الفريقيين وللسيطرة على المباراة.

ولأول مرة يصدر قائد قوات الدرك بيانا قبل المباراة يهدد فيه بعدم التساهل مع اي محاولة لمخالفة القوانين الأنظمة .

 وقال الجنرال حسين حواتمه في بيانه ان التوجيهات صدرت للتعامل بموجب القانون وبالقوة اللازمة مع أي محاولة للخروج عن الروح الرياضية او المساس بالأنظمة او الإعتداء.

 وشملت تهديدات الدرك التلميح لإعتقال فوري ثم محاكمة من يطلق هتافات سلبية او خادشة لقانون على المدرجات.

وإستغرب مراقبون من تخصيص اكثر من الف رجل لمباراة واحدة فقط وهو إجراء إتخذ بسبب الحساسية في مثل هذه المباريات.

 وإنتهت المباراة بفوز فريق الوحدات بهدفين نظيفين ونجحت الإجراءات الأمنية في إحتواء الموقف ومنع التجمهر والإعتداءات والشغب إلا في حالات فردية حيث اصدر جمهور الفيصلي موقفا عبر فيه عن الإستياء من إستعمال القوة على احد الأبواب وهو أمر قال الدرك انه بسبب  تعليمات الفصل بين جمهور الفريقيين.

ورغم عدم رصد مخالفات جماعية إلا ان مشجعا وحداتيا “قتل نفسه” بيديه من الفرحة في منزله بعد تسجيل الهدف الأول .

 وقالت مصادر أمنية ان المشجع المتحمس اخرج بندقية من طراز “بمب آكشن” من خزانته واطلق رصاصة واحدة تعبيرا عن الفرح لكن الرصاص إنطلقت واصابته في رأسه وأردته قتيلا.