نصر وعيسى طفلان بين مئات الاطفال من ضحايا حرب اليمن

54

تعز (اليمن)(أ ف ب) – كان نصر منصور غالب البالغ 13 عاما يعمل في محل تملكه عائلته لبيع الجوز ويأمل العودة إلى المدرسة، عنما قُتل في تعز، ثالث اكبر مدن اليمن.

ونصر هو واحد من بين أربعة أولاد قتلوا في 18 أيلول/سبتمبر إثر قصف نُسب إلى المتمردين الحوثيين في الجاملية، وهو واحد من أقدم الأحياء في هذه المنطقة الواقعة في جنوب غرب اليمن.

وتسيطر على جزء كبير من تعز القوات اليمنية الحكومية المدعومة من التحالف العسكري العربي الذي بدأ عملياته في اليمن في آذار/مارس 2015، بقيادة السعودية.

لكن المدينة تخضع لحصار المتمردين الحوثيين المتحالفين مع القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح والمتهمين بتلقي الدعم مع ايران.

ويشهد اليمن منذ ثلاث سنوات معارك وغارات جوية وينقسم الى شطرين: الشمال الذي يسيطر عليه المتمردون ومن ضمنه العاصمة صنعاء من جهة، والجنوب الخاضع لسيطرة القوات الموالية للحكومة من جهة أخرى.

ويدفع المدنيون، وخصوصا الأطفال، الثمن الابرز لحرب اليمن.

في 15 أيلول/سبتمبر، قتل ثلاثة أطفال تتراوح أعمارهم بين 6 و12 سنة، فيما جرح تسعة آخرون إثر سقوط قذائف هاون في تعز أطلقها المتمردون، بحسب مصادر أمنية.

ويقول ماهر غالب الخولاني، أحد أقرباء نصر، أن الأخير عاد الى تعز منذ شهرين، بعد أن أرسله والداه إلى مدرسة في صنعاء لأنها كانت أكثر أمانا. وأصيب نصر برصاص قنص في بداية الحرب خضع على إثرها لعملية جراحية.

ويتابع ماهر أن صاروخا سقط بعدها على منزل العائلة، حين كان نصر نائما، فأصبح المنزل غير قابل للسكن فانتقلت العائلة إلى مخيّم للنازحين في المدينة.

لكن نصر أراد لقاء أصدقائه والعودة الى المدرسة في تعز. فعاد ووجد في تموز/يوليو وظيفة لفصل الصيف فعمل في محل لبيع الجوز يملكه أحد أقربائه.

ويقول ماهر لوكالة فرانس برس إن تجارة الجوز توارثتها أجيال عائلته “أشقائي وخالي وأنا نعمل كلنا في تعز. خالي يملك محلا في باب موسى وشقيقي أبو ريان في باب الكبير”.

وفقد أبو ريان ابنه ريان البالغ سبعة أعوام بعد سقوط قذائف هاون على مدرسته.

وفي 18 أيلول/سبتمبر، قتل نصر بقذيفة هاون أمام محل الجوز.

– “كان يحبّ زرع الأشجار” –

في حي الجمالية نفسه في تعز وفي اليوم ذاته، قتل عيسى يوسف عشية عودته الى المدرسة.

يروي شقيقه خالد لوكالة فرانس برس أن “الأساتذة أضربوا عن العمل بسبب عدم دفع رواتبهم ولم نكن نعرف كيف نحضر السنة”.

وقتل عيسى البالغ 16 عاما، أمام منزله بعد انفجار قذيفة هاون.

وكانت العائلة في الأصل من الجمالية لكنها فرّت من الجهة الأخرى من المدينة بسبب الحرب. لكنها عادت إليه وشغلت منزلا مهجورا. ويقول خالد ان “المنزل تدمّر بشكل كامل”.

كان عيسى يحبّ كرة القدم. ويقول خالد “قبل الحرب، كان يرتدي لباسه الرياضي ويذهب لمشاهدة فريقه المفضّل “الصقور”، “كان يهتمّ خصوصا بالفرق اليمنية وليس بالنوادي العالمية”.

لكن شغفه الحقيقي كان الزراعة. ويتابع خالد “كان لديه بستان صغير قرب المنزل، يهتمّ به، يمضي وقته في زراعة الأشجار وخصوصا الأزهار”.

وقتل 1500 طفل على الأقل من بين أكثر من 8500 قتيل في الحرب في اليمن منذ آذار/مارس 2015، بحسب أرقام منظمة الصحة العالمية. فيما أصيب ما يقارب 49 ألفا بجروح.