اتهام رجل بالاعتداء بالضرب على رئيس وزراء استراليا السابق

gggggggggggggggggggggggg

سيدني  (د ب أ)- وجهت اتهامات لرجل من ولاية تسمانيا اليوم الجمعة بعد ما يزعم من اعتدائه بالضرب على رئيس وزراء استراليا السابق، توني أبوت في مدينة هوبارت عاصمة الولاية.

وقالت شرطة ولاية تسمانيا إنها اعتقلت رجلا 38/ عاما/ وهو من شمال هوبارت ووجهت إليه تهمة التورط في الاعتداء بالضرب على رئيس الوزراء السابق، في أعقاب تحقيق أجرته الشرطة بشأن شكوى قدمها أبوت.

وذكرت الشرطة أنه تم إطلاق سراح الرجل بكفالة ومن المتوقع أن يمثل أمام المحكمة في 23 تشرين أول/أكتوبر المقبل.

وأضافت الشرطة أن الرجل كان يرتدي شارة عليها كلمة “نعم”، دعما لزواج المثليين، وقت الهجوم الذي وقع عندما كان أبوت عائدا من اجتماع في مقر صحيفة محلية الليلة الماضية.

وأضاف أبوت أنه شعر بالصدمة وأصيب بتورم في الشفاه بشكل طفيف.

وقال للصحفيين اليوم الجمعة إن رجلا ناداه باسمه بصوت عال وطلب منه أن يصافحه، لكن بدلا من ذلك اعتدى عليه بالضرب.

وتجرى استراليا حاليا استطلاعا بريديا غير ملزم قانونيا، لاستطلاع آراء 16 مليون ناخب بشأن ما إذا كان يجب تغير القانون للسماح بزواج المثليين.

وشن أبوت، وهو سياسي محافظ حملة عنيفة ضد زواج المثليين، خلال الاسابيع القليلة الماضية.

وقال أبوت، خارج فندقه “إنها صدمة أن يطلب استرالي مصافحتي ثم يحول المصافحة إلى اعتداء”.

وأضاف “بشكل طبيعي، فإن المصافحة تمثل مؤشرا على الثقة والسلام”.

وقال أبوت إنه لا يحصل على حماية من الشرطة منذ حملة الانتخابات الاتحادية العام الماضي.