هل منحت  أغنية “علّم قطر” تركي ال الشيخ “قيادة الرياضة السعودية”؟: صديق بن سلمان المقرب و”عينه” في الديوان الملكي حظي بارفع منصب رياضي قبيل مونديال موسكو.. وناشطون “ينبشون” مهاجمته للكويت “ليست دولة بل مقاطعة 19 وستعود للاصل”..

7777777777776

برلين- رأي اليوم- فرح مرقه

مثيرٌ جدا ان يحظى الشاعر وكاتب كلمات الاغنية السعودية الاخيرة “علّم قطر” بمنصب سياسي مباشرة بعد اذاعتها، اذ تسلم منصب رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة الرياضية وهو المنصب الذي يكتسب اهميته اليوم من تأهل المنتخب السعودي لمونديال 2018، المنصب الذي اعتبر ناشطون انه لا يمكن ان يعامل في هذه المرحلة الحساسة كمكافأة فقط على الاغنية، او كما وصفه ناشطون بـ “المحاباة”.

اغنية الشاعر تركي ال الشيخ، والذي بات مسؤولا عن تطوير الرياضة السعودية، اثارت الكثير من الجدل على اعتبارها تحمل نوعا من انواع “الردح السياسي” والتعالي على الدولة التي تقاطعها السعودية ومن خلفها الامارات والبحرين ومصر، كما انها برأي المنتقدين تزيد الشرخ في دول التعاون الخليجي.

الملاحظ ان الاغنية جاءت بعد سويعات على تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير عن كون السعودية مستعدة لزيادة الازمة مع قطر ومقاطعتها لعامين اضافيين ان لم تخضع الدوحة لمطالب دول المقاطعة، وهو الامر الذي اعتبر ايضا تعميقا للهوة وزيادة لها.

“الشاعر السياسي” كما قررت صحيفة “الصدى” السعودية تسميته، يعمل اساسا في الديوان الملكي بصفة “مستشار” وبرتبة وزير وامتيازاته، ويأتي تعيينه بعد يوم واحد من تأهل المنتخب السعودي لكأس العالم روسيا 2018، بعد فوزه على منتخب اليابان بهدف.

ووفقا للصحيفة ذاتها، يعتبر تركي آل الشيخ من المسئولين القريبين إلى الشباب السعودي، وله اهتمامات رياضية خاصة كرة القدم، وكان يشغل تركي آل الشيخ منصب الرئيس الشرفي لنادي التعاون. وكتب سابقا لعديد من المطربين في العالم العربي، من بينهم المطرب عمرو دياب، حيث تعاون معه في ألبومه الأخير وكتب له أغنيتين هما ” أجمل عيون، يا أحلى حاجة ”، اللذين حققا نجاحا كبيرا.

 

وقام مغردون على وسائل التواصل الاجتماعي فور اعلان اسم الشاعر ومنصبه الجديد بـ “نبش” ماضيه، ليصلوا لتغريدة تتهجم على دولة الكويت المقربة من السعودية وتعتبر ان الكويت مقاطعة سعودية. وتقول التغريدة: ” الكويت ليست دوله هي المقاطعه ١٩ الله يحفظك ولابد ان يعود الفرع للاصل”.

ويعتبر ال الشيخ احد اقرب اصدقاء الامير محمد بن سلمان، ونقل عنه المغرد السعودي الشهير “مجتهد” انه كان “عين” الامير بن سلمان في الديوان الملكي في الكثير من الاحيان واللقاءات التي كان يغيب عنها ولي العهد السعودي.

ووفق وكالة الانباء الفرنسية (ا ف ب) اطلقت مجموعة من كبار الفنانين السعوديين اغنية سياسية مشتركة ضد قطر بعد ثلاثة اشهر من قطع المملكة العلاقات معها على خلفية اتهامها بدعم الارهاب، في خطوة رات فيها الدوحة “افتراء وسوقية”.

ونشرت شركة “روتانا” المملوكة من الامير السعودي الوليد بن طلال اغنية “علّم قطر” على حسابها في موقع يوتيوب الاثنين. وخلال 24 ساعة، شاهد الاغنية التي تبلغ مدتها خمس دقائق اكثر من مليوني شخص.

وشارك في اداء الاغنية مجموعة من كبار الفنانين السعوديين وعمالقة الموسيقى فيها، وهم محمد عبده، وعبد المجيد عبدالله، وراشد الماجد، ورابح صقر، واصيل ابو بكر، الى جانب الفنانين العراقيين وليد الشامي وماجد المهندس.

وردت الدوحة على الاغنية عبر مدير المكتب الاعلامي في وزارة الخارجية احمد بن سعيد الرميحي الذي كتب في تغريدة في تويتر “اننا نسمو بأخلاقنا عن الصغائر، ونترك لهم الافتراءات والسرقات والسوقية بالكلام واعلامهم المبتذل”، مضيفا “علميهم يا قطر”.

وقوبلت الاغنية بردود فعل ساخرة في تويتر، ووجهت انتقادات الى الفنانين السعوديين لمشاركتهم في عمل فني – سياسي، معتبرين ان “الفن ملتقى الشعوب، ولذلك فان اسوأ ما يمكن ان تتصوره هو ان يوظف الفنان في ازمة سياسية. يسقط من اعين الشعوب”، بينما اعتبر مستخدم اخر ان الخطوة “طفولية جدا. كم عمركم؟ كبروا عقولكم”.

في مقابل ذلك، كتب صحافي سعودي في تغريدة “علّم قطر أنها دويلة وضيعة، جمعت حولها مجموعة من الأوباش، وهي تدفع ثمن خياناتها”، معتبرا ان الشاعر المستشار في الديوان الملكي الذي قام باعادة نشر التغريدة هذه “لم يكتبها بلسانه وحده، بل نيابة عنا جميعا”.

وصدرت الاغنية في يوم اعلنت فيه قطر الغنية بالغاز افتتاح احد اكبر الموانئ التجارية في منطقة الشرق الاوسط. وقال مغرد “قطر تدشن اكبر ميناء في الشرق الاوسط، والسعودية تدشن اغنية علّم قطر”.