أخوان الجزائر يدينون ” حالة الارتباك والغموض” السياسي في البلاد

maqri.jpg66

الجزائر – (د ب أ)-أدان أخوان الجزائر ما اسموه ” حالة الارتباك والغموض” التي ميزت التعديل الحكومي الأخير وانعكاساته على الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي، مؤكدين مشاركتهم في الانتخابات المحلية المقررة الخريف المقبل.

وقالت حركة مجتمع السلم ، في بيان وزع على وسائل الاعلام اليوم الأحد، عقب اجتماع مكتبها التنفيذي، إنها ” تدين حالة الارتباك والغموض التي ميزت التعديل الحكومي وانعكاساته على الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وهي ممارسات لم تعد مقبولة لدى الرأي العام الجزائري الذي عبر عن حالة وعي مجتمعي تحتاج إلى تأطير سلمي يجسد طموح التغيير والاصلاح ويحقق دولة القانون والمؤسسات”.

وأجرى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الثلاثاء الماضي تغييرا حكوميا، عين بموجبه، أحمد أويحيى، رئيسا للوزراء خلفا لعبد المجيد تبون، الذي لم يعمر في منصبه اكثر من 80 يوما، كما أنهى مهام وزراء الصناعة والتجارة والاسكان.

ودعت الحركة إلى ” معالجة هذه الوضعية المقلقة التي تمثل خطرا على الاستقرار والسلم الوطنيين من خلال تأسيس توافق سياسي واقتصادي وطني واسع وجامع، يكون هدفه حماية البلاد من المخاطر الداخلية والتهديدات الخارجية”.

كما حذرت من حساسية الوضع الاجتماعي وهشاشته، والتي تميز ظواهر خطيرة في مقدمتها انهيار القدرة الشرائية وزيادة نسبة البطالة.

من جهة أخرى، أعلنت الحركة مشاركتها في الانتخابات المحلية المقررة شهر تشرين ثان / نوفمبر المقبل، حيث كشفت عن اعتماد خطة خوض الانتخابات، وتشكيل الهيئة الوطنية الانتخابية.

وأكدت مساندتها للقضية الفلسطينية منددة بعملية التطبيع الجديدة من خلال المؤتمر الأفريقي-الصهيوني المزمع عقده في الأشهر المقبلة ، مشددة على ادانتها المستمرة لأفة الإرهاب.

كما أدانت الحركة قرار الإدارة المصرية بمنع القافلة الاغاثية الجزائرية من الدخول إلى قطاع غزة المحاصر، داعية الحكومة الجزائرية إلى مواصلة العمل لكسر هذا الحصار.