«الشريم» يعارض محرمي الترحم على عبد الحسين عبد الرضا

 

shreem.jpg66

الرياض ـ وكالات: علق إمام وخطيب الحرم المكي الشيخ «سعود الشريم»، على الجدل الذي أثير عبر موقع التواصل الاجتماعي «توتير» بخصوص الترحم على الفنان الكويتي الراحل «عبدالحسين عبدالرضا»، معتبرا أن «رحمة الله واسعة»، وأن من يمنعها عن أحد «فقد نازع الله عز وجل الذي منحها للناس».

وقال «الشريم»، في تغريدة عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، أمس الاثنين: «من استكثر رحمة الله على أحد دون أحد فقد نازع واهبها القائل: ﴿ورحمتي وسعت كل شيء﴾، وإن من أعظم مظانها الإحسان ﴿إن رحمت الله قريب من المحسنين﴾».

وجاء تعليق «الشريم» موافقا لموجة غضب واجهت الداعية السعودي الشيخ «علي الربيعي»، بعد تحريمه الترحم والدعاء للفنان الراحل، لكونه ينتمي للشيعة.

وغرد «الربيعي» على «تويتر» بعد ساعات من وفاة «عبدالرضا»، فجر السبت الماضي، قائلا: «لا يجوز للمسلم الدعاء لعبدالحسين عبدالرضا؛ لكونه رافضيا إيرانيا مات على الضلالة، وقد نهى الله المسلمين أن يدعوا بالرحمة والمغفرة للمشركين»، ما أشعل موجة غضب بين المغردين.

يذكر أن وزارة الثقافة والإعلام السعودية أعلنت عن إحالة الدكتور «الربيعي» للجنة مخالفات النشر؛ بسبب مخالفته للنظام بعدما نشر تغريدة أكد فيها عدم جواز الترحم على الراحل «عبدالرضا»، وذلك قبل أن يقوم بحذفها من حسابه بعدما وجدت استنكارا من قبل المغردين.

من جانبه، أكد «الربيعي»، أمس الاثنين، أنه مستعد للمساءلة أمام لجنة مخالفة النشر بشأن تغريده بعدم جواز الترحم على «عبدالرضا».

وأضاف أنه على استعداد للتوقف عن الكتابة تماما، في حال ثبت أمام قاضي شرعي وجود مخالفة شرعية في تغريدته، مطالبا بإحالة قضيته إلى القضاء الشرعي، باعتبار أنه ليس لديه مطبوعة أو جهة ناشرة لتعتبر تغريدته مخالفة لنظام المطبوعات والنشر، مشيرا إلى أن حسابه حساب عادي على «تويتر».

وقد أعلنت الكويت، السبت الماضي، وفاة «عبدالرضا» بعد أيام من نقله إلى المستشفى إثر أزمة صحية أثناء وجوده بلندن.

وقالت أسرة الفقيد الذي توفي عن عمر ناهز 78 عاما، إنه تعرض لمضاعفات خلال علاجه في إحدى المستشفيات البريطانية.