ارتفاع حجم التبادل التجاري بين مصر والدول الأفريقية 6.6% خلال 2016

16ipj

القاهرة/ أية المصري/ الأناضول: ارتفع حجم التبادل التجاري بين مصر والدول الإفريقية بنسبة 6.6 %، ليصل إلى نحو 4.8 مليار دولار في عام 2016، مقابل 4.5 مليار دولار، في العام 2015.

وقال وزير التجارة والصناعة المصري، طارق قابيل، السبت، إن صادرات بلاده للدول الأفريقية بلغت نحو 3.4 مليار دولار، بينما بلغت قيمة الواردات نحو 1.3 مليار دولار، خلال 2016.

ووصف قابيل الجولة الأفريقية المرتقبة للرئيس عبد الفتاح السيسى إلى تنزانيا، رواندا، تشاد والجابون، خلال الأسبوع الجاري، بأنها “خطوة هامة نحو تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين مصر ودول القارة السمراء، سواء على المستوى السياسى أو الاقتصادى”.

وأضاف، طبقا لبيان وصل الأناضول نسخة منه، إن الملف الاقتصادى سيتصدر مباحثات السيسي مع رؤساء الدول الـ4؛ حيث” تولى مصر اهتماما كبيرا بتنمية علاقاتها الاقتصادية مع دول القارة الافريقية”.

وكشف أن وزارته أعدت استراتيجية “طموحة لتعزيز علاقاتها التجارية والاستثمارية مع أسواق دول القارة السمراء، والتى تمثل أحد أهم الاسواق الواعدة، أمام المنتجات المصرية”.

وتتضمن الاستراتيجية، حسب الوزير، “خطة عمل واضحة، بتوقيتات زمنية محددة، للأسواق المستهدفة، وآليات التنفيذ، وكذا الفرص التصديرية المتاحة أمام المنتجات المصرية”.

وتراعي الاستراتيجية أيضا الموقف التنافسى للمنتجات المصرية مع منتجات الدول الأخرى، داخل الأسواق الإفريقية.

وأشار قابيل إلى أن بلاده فتحت 5 مكاتب تجارية جديدة بإفريقيا في تنزانيا، غانا، اوغندا، جيبوتى وكوت ديفوار، كما تم افتتاح أول مركز لوجيستى بكينيا، لتسهيل حركة التجارة ما بين مصر ودول شرق أفريقيا.

وطبقا للوزير، يجري حاليا، دراسة إنشاء مركز لوجيستى في غانا أو كوت ديفوار، لتنمية العلاقات التجارية مع دول غرب أفريقيا.

وأمس الجمعة، أعلن الوزير المصري، أن وفدا من الوزارة سيزور عددا من الدول العربية، الشهر المقبل، لحل مشكلات تؤثر على التصدير.

وخلال الأشهر الماضية، حظرت عدة دول عربية وغربية صادرات زراعية مصرية، لدواع صحية، مترتبة على استخدام مبيدات.

وتراجع عجز الميزان التجاري المصري 46%، على أساس سنوي، في النصف الأول من 2017، ليصل إلى 13 مليار دولار، مع نمو الصادرات وانخفاض الواردات.