إسرائيل توقف بث “الجزيرة” القطرية خلال أسبوعين وتسحب اعتماد صحفييها استنادا إلى قيام دول عربية سنية بإغلاق مكاتبها وحظر عملها.. القناة قناة الجزيرة تندد وتعلن انها ستلجأ الى القضاء.. وأطراف فلسطينية تدين القرار الهادف إلى الحد من نقل حقيقة عدوان الاحتلال

aljazera-3.jpg66

القدس/ غزة/ الأناضول: أعلن أيوب قرّا، وزير الاتصالات الإسرائيلي، أن إسرائيل بدأت في اتخاذ خطوات لإغلاق مكتب قناة الجزيرة القطرية في مدينة القدس.

ونقلت القناة السابعة في التلفاز الإسرائيلي، عن الوزير الإسرائيلي قرّا (ينتمي للطائفة الدرزية)، قوله اليوم الأحد، في مؤتمر صحفي، إن إسرائيل قررت إغلاق مكتب القناة لاتهامها بالتحريض ضد إسرائيل.

وقال قرّا إن إسرائيل استندت في قرارها إلى “قيام دول عربية سنية بإغلاق مكاتب الجزيرة لديها وحظر عملها”.

وأضاف قرّا في المؤتمر:” الجزيرة حرضت ضد المواطنين الإسرائيليين، وشاركت في خسارتنا لخيرة أبنائنا”.

وتابع:” استشير حاليا القسم القانوني في الوزارة، وأُجري اتصالات مع هيئة البث الفضائي، وعبر الكوابل، لوضع قانون لإغلاق استوديو شبكة الجزيرة”.

وقال قرّا إن بلاده تقف في “صف الدول العربية المعتدلة التي تحارب التطرف الديني والارهاب”.

وأضاف:” لا مكان لقناة تؤيد الارهاب في إسرائيل”.

وتابع:” إسرائيل ستحذو حذو السعودية ومصر والإمارات والبحرين، التي أغلقت مكاتب القناة وأوقفت عملها هناك”.

ومضى قائلا:” هذه الدول تقول إن الجزيرة هي أداة لداعش وحزب الله وإيران، ونحن ندعم هذا التوجه”.

وقال:” نحن بلد ديمقراطي والذي يضر بأمن إسرائيل سنحاربه”.

وأضاف قرّا:” اسرائيل هي الدولة الديموقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط، التي تحافظ على حرية التعبير، لكن الحرب على الارهاب والمتطرفين أمر يتطلب العمل”.

وقال الوزير الإسرائيلي إن قناة الجزيرة “لا تمارس حرية التعبير، بلّ تستخدم أدوات للتحريض على الإسرائيليين”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد قال الأربعاء الماضي، إنه سيعمل على غلق مكتب شبكة الجزيرة في إسرائيل، متهما إياها بالتحريض على أحداث العنف الأخيرة في القدس.

وكتب نتنياهو على حسابه في موقع فيسبوك: “لقد دعوت الجهات القانونية العديد من المرات إلى غلق مكتب الجزيرة في القدس، وإذا كان ذلك غير ممكن بسبب تفسير القانون، فإنني سأتكفل بالتصديق على القوانين المطلوبة لطرد الجزيرة من إسرائيل”.

وأصدرت الجزيرة الخميس الماضي، بيانا ردا على تصريحات نتنياهو قالت فيه إن “الجزيرة تشدد على أنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية الضرورية إذا نفذت (إسرائيل) تهديدها بغلق مكاتبها”.

وقالت الشبكة، إن إسرائيل تصطف مع الدول الأربع التي تقاطع قطر وتطالب بإغلاق مكاتب القناة.

من جانبه، قال مدير مكتب “الجزيرة” في فلسطين، وليد العمري، للقناة اليوم، إن السلطات الإسرائيلية لم تبلغهم بالقرار بشكل رسمي حتى الآن.

كما أدان حزبان فلسطينيان ووزارة الداخلية في قطاع غزة، الأحد، قرار السلطات الإسرائيلية إغلاق مكتب قناة “الجزيرة” القطرية في مدينة القدس المحتلة.

وقال حازم قاسم، الناطق باسم حركة “حماس″، في تصريح للأناضول، إن حركته تدين قرار إسرائيل إغلاق مكتب الجزيرة ومنعها طاقمها من العمل بمدينة القدس.

واعتبر أن القرار يهدف إلى “الحد من نقل حقيقة الممارسات العدوانية للاحتلال ضد شعبنا الفلسطيني ومقدساته”.

وأضاف قاسم أن “قناة الجزيرة كان لها دور في نقل الرواية الفلسطينية بمهنية عالية، وعملت على كشف الجرائم التي ارتكبتها في حروبها على غزة، ونقل أحداث المسجد الأقصى، وهو ما أزعج الاحتلال الإسرائيلي”.

من جانبه، رأى المتحدث باسم حركة “الجهاد الإسلامي”، داوود شهاب، في تصريح مقتضب وصل الأناضول نسخة منه، أن إغلاق مكتب الجزيرة “يستهدف قمع الحرية والتعتيم على ما يعد الاحتلال من جرائم جديدة ضد المسجد الأقصى والمقدسيين”.

في السياق، أدان الناطق باسم وزارة الداخلية في غزة (تديرها حماس)، إياد البزم، القرار الإسرائيلي الذي وصفه بـ”الجائر”، معربا عن تضامن وزارته مع قناة الجزيرة.

وقال البزم، في تصريح وصل الأناضول نسخة منه، إن “إغلاق مكتب الجزيرة بالقدس يأتي في إطار سعي الاحتلال لطمس الحقيقة ووقف فضح ممارساته القمعية ضد شعبنا ومقدساته”.