قطر تعرب عن “أسفها” لضلوع مسؤولين اماراتيين كبار في قرصنة موقع وكالة الأنباء القطرية وتتعهد بمقاضاة المسئولين عنها لدى الجهات الدولية المختصة بـ”جرائم الإرهاب الإلكتروني”

566779

الدوحة – الأناضول  – أعربت دولة قطر، الإثنين، عن “أسفها” لما نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، حول تورط مسؤولين كبار بدولة الإمارات، في قرصنة موقع وكالة الأنباء القطرية (قنا) في مايو/ أيار الماضي.

وأمس الأحد، نشرت الصحيفة الأمريكية تقريرًا كشفت فيه معلومات عن مناقشة مسؤولين كبار بالحكومة الإماراتية لعمليات اختراق الموقع، قبل يوم من حدوثها.

وقال مدير مكتب الاتصال الحكومي القطري، سيف بن أحمد بن سيف آل ثاني، في تصريحات صحفية، إنّ “المعلومات التي نشرتها الصحيفة الأمريكية تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك ارتكاب جريمة قرصنة للموقع الإلكتروني لوكالة الأنباء القطرية”.

وأضاف أنّ “هذه الجريمة التي تمت من قبل دولة خليجية (لم يسمها) تصنف دوليًا من جرائم الاٍرهاب الإلكتروني، وتعدّ خرقاً وانتهاكاً صارخاً للقانون الدولي”.
وأشار إلى أن “النيابة العامة في قطر ستتخذ الإجراءات القانونية لمقاضاة مرتكبي هذه الجريمة، أو المحرضين عليها، سواء أمام القضاء القطري أو الجهات الدولية المختصة بجرائم الإرهاب الإلكتروني”.
وفي وقت سابق اليوم، نفى وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات، أنور قرقاش، خلال مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة البريطانية لندن، صحّة وقوف بلاده وراء اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، وحسابات تابعة لها على مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي 5 يونيو/ حزيران الماضي، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، معتبرةً أنها تواجه “حملة افتراءات وأكاذيب”.