الازهر والاردن ومنظمات عربية واسلامية تستنكر عملية “الدهس الارهابية” ضد مصلين في لندن.. ومطالب للدول الغربية باتخاذ التدابير الاحترازية للحد من الإسلاموفوبيا

TYY

القاهرة – عمان – (أ ف ب) – الاناضول – استنكر الجامع الازهر في القاهرة الاثنين في بيان “عملية الدهس الارهابية” التي استهدفت عددا من المصلين قرب مسجد شمال لندن واسفرت عن مقتل شخص واصابة 10 اخرين.

وطالب الازهر “الدول الغربية باتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الاحترازية التي تحد من ظاهرة الإسلاموفوبيا وتضمن عدم تكرار مثل هذه الحوادث التي تستهدف المسلمين”.

واعلنت الشرطة البريطانية الاثنين قيام شاحنة صغيرة بدهس مارة بالقرب من مسجد في شمال لندن، موضحة ان شرطة مكافحة الارهاب تتولى التحقيق في هذه القضية.

واضافت ان سائق الشاحنة البالغ من العمر 48 عاما “عثر عليه محتجزا من قبل الناس في المكان واوقف من قبل الشرطة”.

أدانت الأردن ومنظمات عربية وإسلامية، اليوم الإثنين، الهجوم الإرهابي الإسلاموفوبي الذي استهدف مسجدًا في العاصمة البريطانية لندن، ليل الأحد – الإثنين، وأدى إلى مقتل شخص وإصابة آخرين بجروح.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الأردني، محمد المومني، إن الهجوم في لندن “جريمة إرهابية تجسد السلوك الإجرامي للعصابات الإرهابية باستهدافها للمصلين بهدف تكريس الكراهية والحقد بين أتباع الديانات في العالم”.
وبحسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، شدد “المومني” على رفض بلاده للإرهاب بجميع أشكاله.
ودعا المجتمع الدولي إلى تضافر الجهود لمواجهة الفكر والمتطرف.
من جانبها، أدانت جامعة الدول العربية، في بيان لها اطلعت عليه الأناضول، الهجوم الإرهابي.
وأعربت عن تضامنها مع بريطانيا في مواجهة الإرهاب.
وأكدت الجامعة على أهمية تحرك المجتمع الدولي لتوحيد الجهود لمكافحة مظاهر التطرف الديني على غرار ظاهرة الإسلاموفوبيا التي تصاعدت في بعض المجتمعات، مؤخرا.
في السياق، اعتبر حزب “جبهة العمل الإسلامي” الأردني (الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين) أن حادثة دهس المصلين شمالي لندن جاءت “نتيجة لعمليات التحريض العنصري التي تمارس بحق المسلمين من قبل بعض وسائل الإعلام الغربية”.
وأعرب مسؤول الملف الدولي في الحزب، محمد عبدالله أبو فارس، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، عن رفض حزبه بشدة للهجوم، الذي وصفه بـ”العمل الجبان” .
في ذات الشأن، أدان “مرصد الأزهر لمكافحة التطرف”، التابع لمشيخة الأزهر الشريف، هجوم العاصمة البريطانية، قائلا إنه “جعل الأبرياء يدفعون ثمن الجرائم التي يرتكبها تنظيم (الدولة الاسلامية”.

)”.
وأضاف المرصد الأزهري: “الهدف من تلك العمليات الإرهابية تشويه صورة الأديان وبث الذعر في نفوس المواطنين”.
وليل الأحد – الإثنين، دهس أحد الأشخاص، بشاحنة كان يقودها، مصلين أمام مسجد فنزبري بارك، شمالي العاصمة لندن، وقالت الشرطة إنها اعتقلت منفذ الهجوم (دون أن تكشف عن هويته).
وقال شهود عيان إن سائق الشاحنة مواطن بريطاني (48 عامًا)، وصاح خلال قيامه بدهس المارة: “سأقتل المسلمين”.
وأشارت تقارير إعلامية إلى أن الجاني “يميني عنصري معاد للمسلمين”.