الادعاء السويدي يوقف التحقيق في جريمة الاغتصاب المتهم فيها مؤسس ويكيليكس

55912_51921

ستوكهولم – (دب أ)- قال المدعون في السويد، اليوم الجمعة، إنهم ألغوا مذكرة توقيف بحق جوليان أسانج، مؤسس موقع “ويكيليكس″، بينما أوقفوا تحقيقهم الأولي بشأن مزاعم بشأن تورطه في جريمة اغتصاب.

يذكر أن المواطن الأسترالي يتحصن داخل سفارة الأكوادور في لندن منذ عام 2012 . وكان قد فر إلى هناك بعد أن خسر معركة قضائية في بريطانيا ضد تسليمه للسويد، خوفا من تسليمه إلى السلطات الأمريكية جراء نشر برقيات دبلوماسية سرية مهمة.

وأعلنت شرطة سكوتلانديارد البريطانية اليوم أنه سوف يتم إلقاء القبض على أسانج فى حال مغادرته مقر سفارة الاكوادور.

وقالت الشرطة البريطانية إن الضباط لايزالون “ملتزمين بتنفيذ” امر ضبط واحضار قائم على الرغم من اعلان رجال الادعاء السويدي إلغاء أمر ضبط واحضار آخر صادر بحق أسانج .

وذكرت هيئة الادعاء السويدية فى بيان اليوم إن مديرة الادعاء العام ماريان ني كانت قد قررت إنهاء التحقيق الذى بدأ فى عام .2010

ونفى أسانج دائما هذه المزاعم.

وكتبت ماريان ني في وثائق رفعتها اليوم إلى محكمة مقاطعة ستوكهولم أنه ” في ظل حقيقة استنفاد كل فرص مواصلة التحقيق، يبدو أنه وفي ضوء الآراء التي ابدتها المحكمة العليا في تقييمها للاتساق والملاءمة في هذه القضية، يمكن القول أنه أصبح أقل ملاءمة الإبقاء على مذكرة اعتقال جوليان أسانج في غيابه عبر مذكرة اعتقال أوروبية “.

كما أنها أشارت إلى ” أنه لم يعد هناك أي سبب لمواصلة التحقيق”.

وكان أسانج قد استجوب في تشرين ثان/نوفمبر في السفارة في لندن من قبل مدع إكوادوري، طرح أسئلة أعدها مدعو السويد بناء على هذه المزاعم.

وقال محامي أسانج السويدي، بير أيه سمولسون، للإذاعة السويدية بعيد إعلان ني ” لقد كسبنا القضية “.

وأضاف المحامي أن أسانج يعتبر العملية السويدية بالكامل ” انتهاك “.

وكان قد جرى إسقاط ثلاث قضايا أخرى متعلقة بهجوم جنسي مزعوم ضد أسانج في 2014 بموجب قانون التقادم السويدي.