حراك “الريف” جزء من قضية أكبر

ibrahim-altzrouni.jpg77

إبراهيم حياني التزروتي

عجلة التاريخ لا يمكن إعادتها إلى الوراء، هو معادلة حتمية لا يمكن تغييرها…، كذلك الشأن للمجتمعات والشعوب، فعندما تخرج وتنهض من سباتها فلا أحد يستطيع إقعادها وصدها بعد ذلك، الأمر هو الآخر أشبه بحتمية رياضية، فالشعب قد يكون صامتا لكن صمته ليس أبديا، والشعب قد يكون في حالة خمول لكن خموله ذلك ليس قدرا أبديا كذلك، ومن يعتقد أن بإمكانه أن يستأمن شعبا مظلوما ومقهورا فهو حتما إما غبي أو غبي.

فما يحدث في الحسيمة ومنطقة الريف اليوم هو تسطير وكتابة لحقبة جديدة من التاريخ، حقبة تقطع مع مرحلة كان الناس فيها لا يفتحون أفواههم إلا عند طبيب الأسنان، ومرحلة كانت كل مظاهر الفساد والاستبداد أمور اعتيادية وبديهية حتى أصبحت أمور النزاهة والاستقامة أمورا غريبة وعجيبة في المشهد ولدى المواطن.

الريف اليوم هو تعبير عن عصر جديد وجيل جديد من الإنسان المغربي، جيل يرفض كل معادلات وشروط العيش اللا آدمية المحددة المفروضة سابقا عليه في هذا البلد، تلك الشروط التي صبر عليها الآباء والأجداد مكرهين بعدما كانوا مخدوعين من شعارات وخطابات النظام وسياساته الفاشلة..

ما يحدث اليوم في الريف هو أمر يمثل كل المغرب العميق والمغرب الأعمق، هو تعبير عن مطالب شعب جريح ومتألم منذ سنوات وعقود في صمت، وما يحدث اليوم هو تعبير عن صراخ رقع جغرافية هامشية منتسبة صوريا لتلك الخريطة المعلقة على الجدران دون أن تنتسب حقيقة إلى خريطة التنمية، ولا لخريطة التوزيع العادل للثروة، أو لخريطة الحق والعدالة الاجتماعية، ولا لأي من تلك الخرائط الحقيقية من التي لا تستهدف ولا يستفيد منها إلا زمرة متزلفة من الانتهازيين والفاسدين ممن يحيطون بالمركز والنظام دون أن تدع شيئا للمواطن البسيط غير ذلك الصراخ والعويل في صمت.

فالتضامن مع حراك الريف ليس من منطق اثني أو قبلي أو لغوي أو شيء من هذا القبيل..، التضامن ببساطة هو مبدأ كل إنسان حر مؤمن بالحياة والكريمة والعيش الكريم، فمغاربة الفايس بوك (أو على الأقل الجزء الأكبر منهم)، اختاروا واتخذوا من البداية قراراهم بالمساندة والدعم للحراك لأنهم على دراية تامة أن ذلك يمثلهم هم الآخرين، وان الحراك تعبير بشكل أو بآخر عن مطالبهم ومطالب مناطقهم الهامشية، وهو كذلك تعبير عن مطالب عائلاتهم وأسرهم التي لم تستطع أو لم تجد الفرصة الخروج للبوح بذلك كما فعلت منطقة الريف.

القضية لم تعد تخص الريف، والحراك لم يعد يخص تلك الرقعة الجغرافية لوحدها، هو حراك شعب ووطن سئم من سياسة نظام فاشل، وحراك شعب ضحية أشخاص وشبكات ماصة لدمائه وثرواته وحقوقه التي لم يجد لها بدا سوا الخروج للصراخ بصوت عالي وبكل ما أوتيت بحبحة حنجرته من قوة ليقول “لا” كبيرة، ويقول كفى من هذا العبث، وكفى من استعبادنا واحتقارنا وسرقتنا…

الحراك هو تعبير سلمي إنساني راقي وناضج عن الرفض للوضع القائم، والحراك هو بمثابة قول “قف” كبيرة لسياسة دولة ونظام ضد قطعة جغرافية من البلد، وحتى وان كنا لا نتفق أن الأمر ممنهج ويستهدف فقط هذه الرقعة دون غيرها على اعتبار أن كل الرقع الهامشية تعيش نفس الأمر وربما أكثر، لكن الفرق فقط أن الحسيمة قالت “لا” بصوت مرتفع.

صحيح هناك الكثير من الأخطاء و المؤاخذات، وهناك الكثير من التحفظات على بعض السلوكات الشخصية الصادرة عن البعض خاصة ممن يشكلون واجهة الحراك، لكن لا يمكن بأي حال من الأحوال إلصاق ذلك بالحراك كله.

قد تكون هناك بعض المؤاخذات على بعض الأشخاص والحالات المعزولة ممن قد تكون غير ناضجة فكريا وسياسيا كفاية، خاصة من تلك التي تشكل واجهة الحراك وتتزعم معظم الأشكال النضالية فيه، وأن العديد منهم قد يكون مأسورا ومخدوعا باللهث الإعلامي وحب الصورة والظهور، وإن كان هذا لا يجوز في كل الأحوال مادام من المفترض ممن هؤلاء التحلي بأعلى درجات المسؤولية والنضج لأنهم صورة يجب ألا يخدشها شيء ينقص من نبالتها ووقارها…

لكن ما أنا متأكد منه هو أن حراك الحسيمة لا يمكن أن يصدر إلا من فئات واعية تمام الوعي بمعنى المسؤولية، ومثل هذه الحراكات لا يمكن أن تصدر إلا من فئات مقدرة كل التقدير لمعنى الكرامة الإنسانية والمطالبة بالحق حتى آخر رمق، خاصة وأن هذه الأخيرة هي أكثر ما يحتاجه الإنسان المغربي. كما أن الحراك لا يجب مهما كان أو يكن تجسيده في

مجرد أشخاص وقادة، اذ نعتقد أن اختزال كل مطالب منطقة في أشخاص هو اكبر إهانة لهم وللحراك.

لذلك فحتى خطاب استعراض العضلات وخلق صراع مجاني جانبي مع النظام والدولة لن يفيد الحراك في شيء، خاصة فيما يخص الخروج بتصريحات اندفاعية صبيانية لمحاولة استفزاز وإغضاب الآخر لا غير، بل إن مثل هذا الأمر يسيء أكثر مما يخدم القضية، الأكثر من ذلك فمثل هذه السلوكات تخرج الحراك عن هدفه الأسمى في المطالبة بالعيش الكريم وتحقيق مطالب إنسانية واجتماعية مشروعة نحو صراع هامشي شخصي بين أطراف، بما قد يعطي للآخر فرصة وهدية ثمينة للتدخل بشكل عنيف بذريعة قد تبدو مشروعة في شكلها وهي الحفاظ على “هيبة الدولة”، وحينئذ قليل من سينازعون الدولة عن هذا الحق حتى من المتضامنين أنفسهم.

لكن رغم كل ما سبق فهذا لن يفسد نبالة القضية ولن يفسد مشروعية المطالب والشعارات، فالثابت أن منطقة الريف ومدينة الحسيمة سيكون لها شرف كتابة السطر الأول من التاريخ الجديد للمغاربة، وستكون هي عروس الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وستكون هي الرمز الحقيقي لمغرب المستقبل، ذلك المغرب الذي يرجوه الجميع و يحلم به، مغرب نعيش فيه كمواطنين حقيقيين بدل العيش كرعايا وأملاك يتصرف عند أحدهم .

كاتب مغربي