تحقير صلاح الدين وحسن نصرالله

zouhair kamal new.jpg666

زهير كمال

كنت هممت بكتابة مقال في حينه عن الأهداف المعلنة التي تكلم عنها حسن نصر الله في إحدى خطبه، ولكن مرت بعض الظروف التي منعتني من استكمال المقال ، ولكن أجد مناسباً اليوم إتمام المقال بعد الهجوم الذي تعرض له معلم بارز من معالم تاريخنا.

  قبل المعركة الحاسمة في حطين عام 1187 م دارت بعض المعارك الصغيرة بين جيشي صلاح الدين وريتشارد قلب الأسد،  وأخذ بعض الأسرى من الجانبين.

في رسالة من ريتشارد الى صلاح الدين كتب له قائلاً ما ملخصه: أيها السيد، حامل رسالتي هذه بطل شجاع وقد وقعت أخته أسيرة فساقها رجالكم الى قصركم، وإن لملك الإنجليز رجاء يتقدم به الى ملك العرب، وهو إما أن تعيدوا للأخ أخته ، وإما أن تحتفظوا به أسيراً معها ، لا تفرقوا بينهما، وفيما أنا في انتظار قراركم بهذا الشأن، أذكركم بقول الخليفة عمر بن الخطاب وقد سمعته من صديقي الأمير حارث اللبناني وهو ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا).

كان جواب صلاح الدين: من سلطان المسلمين صلاح الدين الى ريكاردوس ملك الإنجليز : أيها السيد ، صافحت البطل الباسل الذي أوفدتموه رسولاً ، فليحمل إليكم المصافحة ممن عرف قدركم في ميادين القتال، وإني لأحب أن تعلموا  بأنني لن أحتفظ بالأخ أسيراً مع أخته ، لأننا لا نبقي في بيوتنا إلا أسلاب المعارك .  لقد أعدنا للأخ أخته ، وإذا عمل صلاح الدين بقول عمر بن الخطاب ، فلكي يعمل ريكاردوس بوصية السيد المسيح عيسى عليه السلام فرد أيها السيد الأرض التي اغتصبتها الى أصحابها .

تظهر الرسالة السابقة الاحترام الذي يكنه الطرفان كل للآخر، وتظهر بما لا يدع مجالاً للشك عزم صلاح الدين وتصميمه على تحرير فلسطين والقدس ، فهو لا يخجل من تذكير ريتشارد بأن الفرنجة مغتصبون للأرض وأن عليهم الرحيل مهما طال الزمن، وقد تم ذلك بعد مرور 92 عاماً على دخول الفرنجة الى الأرض المقدسة.

يدور التاريخ ويدخل الفرنجة أرض فلسطين والعرب للمرة الثانية بحجج دينية لا يؤمن بها معظمهم ، وإنما كانت أعينهم ولا تزال على ثروات الشرق وخيراته، مستغلين ضعف العرب وتشتتهم مثلما كان الوضع قبل ألف عام. فعندما دخل الجنرال البريطاني اللنبي القدس في التاسع من كانون أول (ديسمبر) 1917 قال : الآن انتهت الحروب الصليبية . وعندما دخل  الجنرال الفرنسي غورو الى دمشق في الحادي والعشرين من حزيران يونيو 1921 كان أول ما فعله هو الذهاب الى قبر صلاح الدين ومخاطبته قائلاً : نحن قد عدنا يا صلاح الدين.

يبدو واضحاً أن الفرنجة قديمهم وجديدهم حتى الوصول الى جورج بوش الابن لا يفرقون كثيراً بين سكان الشرق عرقاً أو ديناً أو طائفة ، فالقدامى ذبحوا سكان القدس مسلمين ومسيحيين على حد سواء، أما الجدد فصلاح الدين بالنسبة إليهم ثأر تاريخي ، وهزيمتهم في حطين وخروجهم من القدس قائمة في الذاكرة حتى يستردوها، أما فرنجة هذا الزمان فقد بزوا أقرانهم القدامى بتوظيف التعدد الحضاري القائم في الشرق لخدمة مصالحهم وذلك باستخدام الفروقات البسيطة وتعظيمها لتصبح مشاكل كبرى .

حاولت دول العرب الضعيفة والخارجة من مرحلة جمود طويلة التصدي لهذه الحملات الجديدة دون جدوى، فشتان بين تقدم شعوب العالم الأول فكراً وتخطيطاً وممارسة وبين تأخر شعوب العالم الثالث وعدم قدرتها اللحاق بالعصر . هناك دائماً خطوة يسبقوننا بها، كان من جملة خططهم قدرتهم على توظيف أو إرهاب حكام الشرق الحاليين (أمراء الأندلس الجدد ) فتوقف التطور المفترض حدوثه ، وزادت نسبة الأمية والجهل كما ازداد الفقر والفاقة بين الشعوب التي أصبحت تلهث لتحصيل ما يسد رمقها بعد أن عم الفساد المجتمعات العربية، رغم أن هذه الشعوب تعيش على أرض من ذهب.

ويزيد الطين بلة قدرة الفرنجة على نشر الحروب الأهلية في عدد من الدول وتحطيم بنية هذه المجتمعات وتشريد سكانها بافتعال الحروب الطائفية داخلها بعد أن كانت هذه المجتمعات مثالاً يحتذى به في التعايش والسلم الأهليين.

في عصر الانحطاط هذا يخرج علينا بعض مثقفي الطبقة الوسطى بمقولات لم تكن في الحسبان ، ومن بين ذلك وصف صلاح الدين الأيوبي بالحقارة ، الأمر الذي يصعب تصديقه وإن دل على شيء فإنما يدل على قصر نظر تاريخي مدهش.

ولتقريب الأمر الى الذهن المعاصر إليكم بعض الأمثلة :

من وصف جمال عبد الناصر بالحقير؟

أنصار الملكية والإقطاعيون والرجعيون العرب وبعض مثقفي الطبقة الوسطى الذين يميلون لخدمة البورجوازية.

أما الفقراء والبسطاء من شعوبنا العربية فقد أحبوه ولا زالوا ، هزم في 1967 ولم يتخلوا عنه وعندما مات لم يشهد التاريخ بعد مثل جنازته.

إذاً من يصف عبدالناصر بالحقير إنما يعبر عن موقف طبقي معادٍ للأمة العربية  .

من يصف حسن نصرالله بالحقير ؟

إسرائيل وبعض الزعماء العرب الذين يمالئونها جهاراً دون خجل ، ومرتزقة سوريا والجهلة الذين يضللهم طغيان الإعلام المرئي والمسموع.

أما الشعوب العربية الواعية فهي التي تهتف لبيك يا نصرالله ولا تقولها بحناجرها فقط ، بل بكل الوجدان والعاطفة الجياشة، وهي التي تحارب في كل يوم وتقدم الغالي والرخيص دون تردد.

اذاً من يصف نصرالله بالحقير إنما يعبر عن موقف معادٍ للأمة العربية.

من يصف صلاح الدين بالحقير؟

من يمالئ الفرنجة وأمراء الإقطاع العرب وهؤلاء الذين يرددون كالببغاء ما يقوله غيرهم من المغيبين الذين لا يملكون الحس التاريخي.

أما الشعوب العربية فقد هتفت لبيك يا صلاح الدين وحاربت معه ومن أجله وانتصرت ، وربما ينسى البعض أن أهم عامل للانتصار هو الإيمان بالقضية والحب المتبادل بين القائد وجنوده ، إيمانهم بإخلاصه لهم ، وهذا هو الأمر الذي لم يستطع أي من ملوك وأمراء ذلك العصر تقديمه للشعوب العربية إلا صلاح الدين.

إذاً من يصف صلاح الدين بالحقير إنما يعبر أيضاً عن موقف معادٍ للأمة العربية.

وعندما ينظر المرء الى تاريخ هذه الأمة منذ أربعة عشر قرناً ليشعر بالأسف أنها لم تقدم الكثير من الزعماء الحقيقيين الذين خدموا شعوبهم بإخلاص، ولكن صلاح الدين وانتصاره المدوي في حطين إنما كان علامة فارقة في تاريخ هذه الأمة ولن يستطيع أحد تشويه هذه النقطة المضيئة في تاريخنا.

وعودة الى الأهداف المعلنة التي ذكرها حسن نصرالله في إسرائيل  وهي خزان الأمونيا في حيفا ومفاعل ديمونا، يمكن القول إن نصرالله إنما يحارب إسرائيل بسلاحها ، فعقلية القادمين من العالم الأول لا تستطيع إلا أخذ هذا التهديد على محمل الجد والاستعداد لمواجهته .

ولكن هذه الأهداف المعلنة هي الأهداف التي لن يقترب منها نصرالله في الحرب القادمة وهذا هو سر الشرق الذي قدم الحضارة للإنسانية.

أما السر الكبير فهو روح الشرق التي لا تنطفئ فهي مثل طائر الفنيق كلما احترقت فإنها تبعث من جديد، فلا يتوهم يائس أو محبط  أن حالة الانحطاط التي نمر بها هي قدرنا الذي لا فكاك منه.

فالفجر دائماً قادم.