الولايات المتحدة وكولومبيا تتعهدان بمواصلة العمل ضد تهريب المخدرات

9ipj19

واشنطن- د ب أ- قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عقب اجتماع مع الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتونس في البيت الأبيض يوم الخميس إن الولايات المتحدة وكولومبيا ستستخدمان علاقاتها ذات الصلة بتنفيذ القانون والأمن لاستهداف عمليات تهريب المخدرات.

وقال ترامب أيضا إن جدارا حدوديا بين الولايات المتحدة والمكسيك سيشكل “جزءا رئيسيا” من عمل إدارته الذي يستهدف عمليات تهريب المخدرات.

وأضاف الرئيس الأمريكي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع سانتوس: “إن وباء المخدرات يسمم الكثير من الأرواح الأمريكية وسنقوم بوقفه بطرق مختلفة، احدها سيكون الجدار”.

وقال إنه يتطلع إلى العمل مع كولومبيا لاستهداف تهريب المخدرات.

وأضاف: “سنواصل معا محاربة الشبكات الاجرامية المسؤولة عن تجارة المخدرات القاتلة ” تأكيدا على التزام شعبنا القوي بالتخلص منها لأنه “يريد مستقبلا أكثر إشراقا”.

من جانبه، قال سانتوس إنه يتعين على البلدين مواصلة وتوسيع نطاق الحرب على الجريمة المنظمة بما في ذلك الجريمة العابرة للحدود المسؤولة عن تهريب المخدرات بل وتهريب البشر والتعدين غير القانوني.

وقال ترامب إن كولومبيا يجب أن تواجه خطر انتاج الكوكايين والكوكا الذى وصل إلى مستويات قياسية في العام الماضي.

وأضاف: “لا يوجد مجال أكثر أهمية من جهودنا المشتركة لإنهاء جرائم المخدرات الرهيبة التي تعصف ببلدينا”.

وعندما سأل سانتوس سؤالا حول ما اذا كان الجدار الحدودي سيساعد في وقف تجارة المخدرات بين الولايات المتحدة وكولومبيا، تدخل ترامب ورد قائلا “الجدران تعمل، اسأل إسرائيل فحسب”.