بعد هجوم اخواني.. وزير الخارجية الاردني يدافع عن نفسه: القدس في كل المنابر شرقية وغربية

rrrrrre

عمان- رأي اليوم

أعتبر وزير الخارجية وشؤون المغتربين الاردني ايمن الصفدي، أن تصريحاته حول القدس الشرقية مؤخرا، ليست موقفا جديداً، مبيّنا أن حديثه حول الأقصى والقدس الشريف انما هو موقف القمة العربية والموقف الفلسطيني والعربي وهو موقف لا جديد فيه، ومؤكداً أن الخطاب الفلسطيني في كل المنابر يتحدث عن القدس الشرقية والقدس الغربية.

وأشار في حديثه لموقع القوات المسلحة الاردنية “هلا اخبار” إلى القرارات العربية كافة المتعلقة بمدينة القدس، بما فيها قرارات القمة العربية الأخيرة في الأردن، التي تؤكد على  مبادرة السلام العربية، والمتضمنة قيام دولة فلسطينية بحدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وكانت كتلة الإصلاح النيابية التابعة لجماعة الاخوان المسلمين اصدرت بيانا حول تصريحات وزير الخارجية بخصوص مدينة القدس، اكدت فيه رفضها واستنكارها  لتصريحات الصفدي التي ” تجزء القدس″ .

وقالت الكتلة في بيانها: “إن تصريحات وزير الخارجية الأردني غير مسبوقة في السياسة الأردنية، وتخالف ما عهده الأردن الرسمي والشعبي من موقف تجاه وحدة القدس ورفض الإحتلال الصهيوني لها ووجوده فيها، كما تتناقض هذه التصريحات مع حقيقة السيادة والرعاية الأردنية على الأوقاف الإسلامية في كامل القدس وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك” .

وكان الصفدي قد ادلى بتصريحات في اعقاب مباحثات أجراها في عمان بداية الاسبوع مع كل من وزير الخارجية المصري سامح شكري وامين سر الجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات ، اعاد خلالها التاكيد على الموقف العربي بأن حل الصراع العربي الإسرائيلي لا يمكن ان يتم دون قيام دولة فلسطينية مستقلة بحدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.