مقتل شخصين على يد مسلح روسي من النازيين الجدد اقتحم مقرا للإستخبارات شرق روسيا وقوات الأمن تقتله

22333

موسكو-(أ ف ب) – الاناضول- أعلن مسؤولون روس ان مسلحا مرتبطا بمجموعة من النازيين الجدد أقدم على قتل موظف في جهاز الأمن الفدرالي الروسي “أف أس بي” وشخص مدني في أحد مكاتب الجهاز في أقصى الشرق الروسي.

وذكر بيان ل”أف أس بي” ان المهاجم واسمه آي.في كونيف من مواليد عام 1999 فتح النار مباشرة بعد دخوله ردهة الاستقبال في مبنى تابع للوكالة الأمنية في مدينة خاباروفسك، قبل ان يتم قتله.

وأضاف البيان ان “هناك معلومات حول انتمائه الى مجموعة من النازيين الجدد”، دون اعطاء تفاصيل اضافية.

وكان جهاز “أف أس بي” وهو وكالة الاستخبارات الداخلية الرئيسية في روسيا قد أعلن سابقا عن مقتل أحد موظفيه على يد مهاجم مسلح عند الساعة 17,02 بالتوقيت المحلي (07,02 ت غ).

كما اعلن عن مقتل زائر كان متواجدا في المكان وجرح آخر في الهجوم.

والهجمات القاتلة التي تستهدف عناصر الأمن نادرة خارج منطقة القوقاز المضطربة.

وتشهد روسيا تزايدا في شعبية مجموعات اليمين المتطرف التي تسببت بمواجهات عنيفة مع المهاجرين من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق.

وبالرغم من اذكاء المشاعر القومية منذ الاستيلاء على منطقة القرم عام 2014، فان السلطات الروسية في عهد الرئيس فلاديمير بوتين نفذت مداهمات ضد متطرفي النازيين الجدد.

وتعيش البلاد في حالة تأهب قصوى منذ الهجوم الانتحاري على مترو سان بطرسبورغ في 3 نيسان/أبريل الجاري الذي خلف 15 قتيلا.