الولايات المتحدة تدعو مجلس الأمن إلى تخفيف تركيزه على النزاع الإسرائيلي الفلسطيني واعطاء الأولوية لنشاطات إيران “التدميرية جدا” وتعتبرها “المتهم الرئيسي” في مشاكل الشرق الأوسط

9ipj

الأمم المتحدة- (أ ف ب): دعت الولايات المتحدة مجلس الامن الدولي الخميس إلى تخفيف تركيزه على النزاع الاسرائيلي الفلسطيني وإعطاء الأولوية في منطقة الشرق الأوسط لنشاطات إيران “التدميرية جدا”.

ووصفت سفيرة الولايات المتحدة نيكي هايلي إيران بأنها “السبب الرئيسي” للنزاعات في الشرق الأوسط، متوعدة بالعمل مع شركاء واشنطن لمطالبة إيران بالالتزام بقرارات الأمم المتحدة.

وتحدثت هايلي عن دعم ايران للرئيس السوري بشار الاسد وامدادها المتمردين الحوثيين في اليمن بالأسلحة، وتدريبها ميليشيات شيعية في العراق ودعم حزب الله في لبنان، وقالت أن هذه النشاطات مزعزعة للاستقرار.

وقالت هايلي في الاجتماع الشهري للمجلس حول الشرق الأوسط “المسألة الاسرائيلية الفلسطينية مهمة وتستحق الاهتمام. لكن هذه المسألة تحظى بالتأكيد بالاهتمام هنا”.

وأضافت أن “الطبيعة التدميرية جدا لنشاطات إيران وحزب الله في مختلف أنحاء الشرق الأوسط تتطلب مزيدا من اهتمامنا.. ويجب أن تكون أولوية هذا المجلس في المنطقة”.

وتأتي تصريحات هايلي غداة وصف وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الاتفاق النووي الايراني بأنه فاشل، وبعد يومين من إصدار الرئيس دونالد ترامب أمراً بإجراء مراجعة لفرع العقوبات عن ايران بموجب الاتفاق.

واتهمت هايلي المجلس مرارا بالانحياز ضد إسرائيل.

ووصفت هايلي هذه الاجتماعات الشهرية بأنها “جلسات لانتقاد إسرائيل” وقالت أن النقاشات لا تعالج الخلافات لكنها تزيد الهوة بين اسرائيل والفلسطينيين.

وانتقدت إدارة ترامب بشدة حكومة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لرفضها في كانون الأول/ ديسمبر استخدام حق النقض الفيتو لمنع صدور قرار يطالب إسرائيل بوقف توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

ووصفت هايلي، التي تؤيد إسرائيل علنا، القرار الذي تم تبنيه بعد امتناع واشنطن عن التصويت، بأنه “غلطة فظيعة”.

من جهته، اتهم سفير إيران غلام علي خوسرو الولايات المتحدة بشن “حملة دعائية مضللة” ضد بلاده.

وقال السفير الايراني إن “النظامين الأمريكي والاسرائيلي يريدان إزالة القضية الفلسطينية التي تعتبر محور جميع النزاعات في الشرق الأوسط”.

واضاف ان “الولايات المتحدة من خلال القاء اللوم على الجميع باستثناء المحتل، تسعى إلى محو المسألة بدلا من معالجتها”.

ويعقد مجلس الامن اجتماعا شهريا حول الشرق الاوسط والقضية الفلسطينية، لكنه يعقد ايضا ثلاثة اجتماعات حول سوريا ودورات عادية حول اليمن وليبيا ولبنان.

بدوره، تحدث منسق الامم المتحدة في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف عن اسرائيل والفلسطينيين وسوريا ولبنان وليبيا واليمن الا انه لم يذكر إيران.

وصرحت هايلي للصحافيين بعد مغادرتها الاجتماع أن الولايات المتحدة ستواصل التركيز على إيران “للتأكد من أن الكل يعرف انه في أي نوع من المياه القذرة التي نواجهها نجد اصابع إيران”.