صحف مصرية: قصة رفض “لوبان” طلب شيخ الأزهر تدريب شيوخ يحاربون التطرف.. السيسي يطالب  اثيوبيا بالتوافق حول قواعد ملء سد النهضة : هل حانت لحظة الصدام؟ اللواء محمود منصور مؤسس المخابرات القطرية: “الجزيرة” من ضمن أدوات أمريكا وهي فكرة مخابراتية غربية لتفكيك الدول العربية.. طالب يشوه وجه مدرس منعه من الغش

aljazera-3.jpg66

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

تصدر لقاء السيسي مع وزير  خارجية اثيوبيا “مانشيتات وعناوين صحف الخميس، وهو اللقاء الذي سادت فيه لغة “الطمأنة”، فهل تغني من الأمر شيئا  فيهدأ المصريون بالا، ويقروا عينا؟ والى التفاصيل:  البداية من “الاهرام” التي كتبت في “مانشيتها ” الرئيسي: “مصر لا تتآمر على أحد وعلاقاتها متوازنة” وأبرزت الصحيفة قول السيسي “ضرورة التوصل الى توافق حول قواعد ملء سد النهضة” ونشرت صورة اللقاء.

“المصري اليوم”  كتبت في “مانشيتها” الرئيسي بالبنط الاحمر ” الرئيس لاثيوبيا” يجب التوافق على قواعد ملء سد النهضة”.

وكتبت “الوطن” في “مانشيتها” الرئيسي  بالبنط الاحمر ” تحركات مصرية لاجهاض فتنة  سد النهضة”

“الأخبار المسائي” كتبت في “مانشيتها ” الرئيسي: “وزير اثيوبي  للسيسي: ملتزمون بعدم الاضرار بمصالح مصر”.

وكتبت “الجمهورية” في “مانشيتها” الرئيسي بالبنط   الاحمر:

 “ثيوبيا تجدد الالتزام بعدم الاضرار بمصالح مصر”.

لا تخسروا الامام الاكبر

 ومن “المانشيتات”، الى المقالات،  ومقال   عبد اللطيف المناوي في “المصري اليوم” “لا تخسروا الامام الاكبر الطيب”، وجاء فيه: “لا يمكن الحديث عن مصر خلال السنوات الماضية دون الحديث عن الأزهر، ودور شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، الذى أعاد للأزهر بريقاً كان قد توارى طويلاً، وخلال فترة حكم الإخوان عمل على الحفاظ على دوره التنويرى والسياسى، وذكرنا بمشايخ الأزهر الذين لعبوا دوراً وطنياً خلال المراحل التاريخية المختلفة فى مصر، من مقاومة الاحتلال الفرنسى والإنجليزى.”

وتابع المناوي: “لا يقل الدور الذى لعبه أحمد الطيب عن ذلك، وهو الذى أطلق مبادرات التهدئة خلال الفترة التى أعقبت 25 يناير 2011، مبادرة تلو المبادرة، وأطلق الوثائق الجامعة حول دولة مدنية تفتخر بعروبتها وإسلامها، وثيقة تلو الأخرى، ووقف حجر عثرة طوال عام كامل، بل طوال ثلاثة أعوام أمام مشروع الإخوان، الذى كان يريد القضاء على الأزهر ومشروع الإسلام الوطنى، ولايزال يقف، ولايزال يواجه الإرهاب والظلامية فى الأزهر، الجامع والجامعة والمشيخة”.

لقاء الطيب ولوبان

وتابع الكاتب: “ويحضرنى هنا ذلك اللقاء الذى رتبت له منذ أكثر من عامين بين دكتور الطيب ومارى لوبان المرشحة للرئاسة الفرنسية، كانت هى من طلبت لقاء الشيخ، وفى اللقاء أكد شيخ الأزهر أحمد الطيب أنه «لا يوجد إسلام سياسى ولا إسلام متطرف، لكن هناك مسلمين معتدلين يفهمون صحيح الدين، وهم كثرة، وآخرين متطرفين، وهم قلة أساءت فهم الدين»، محملاً «الغرب مسؤولية تفشى تيارات العنف، لأنه احتضن الإرهابيين وأمّن لهم بيئة خصبة لنشر التطرف والعنف فى الدول الإسلامية»، وهو ما اتفقت معه عليه لوبان التى طلبت مساعدة الأزهر فى فرنسا للتحرى عن بئر الإرهاب ثم محاربته، وهو ما رد عليه شيخ الأزهر بأنه تقدم سابقاً بعرض مشروع لتدريب الشيوخ كيف يحاربون أسباب التطرف، ولكنه رُفض من فرنسا بسبب طبيعتها العلمانية.”

مؤسس المخابرات القطرية: الجزيرة فكرة مخابراتية

ومن المقالات، الى الحوارات، حيث أجرى موقع “اليوم السابع″ حوارا مع  اللواء  محمود منصور مؤسس المخابرات القطرية حسب زعم  الموقع، وكان مما جاء فيه وصفه قناة “الجزيرة” بأنها: “من ضمن أدوات أمريكا فى قطر، تقودها للتحريض على بعض الدول العربية، فهى فكرة مخابراتية غربية تقودها مخابرات دولية هدفها تفكيك المنطقة العربية وإسقاط الأنظمة العربية طبقاً للرؤية الأمريكية، ويحدد سياساتها جنرالات مخابرات الغرب، وكان يجلس على مقعد مجلس إدارتها حمد بن جاسم ثم الشيخ تامر، حيث يظهر فى المشهد آل ثانى، بينما فى الخفاء الإدارة فى أيدى الأمريكان وأجهزة المخابرات التى تحرك القناة نحو أهداف خبيثة” .

وتابع منصور: “الجزيرة حاولت فى البداية جذب المشاهد العربى من خلال تقارير جديدة وجذابة، إلا أن العرب أيقنوا أنهم فى مواجهة صريحة مع قناة تمهد للفوضى فى الشارع والانصياع خلف ثورات من الفوضى العارمة”.

وردا على سؤال: “ولماذا يصر حاكم قطر على تمويل هذه الجماعات الإرهابية؟”

أجاب منصور: “لا شك أن فقدان هذا الأمير للإدراك الصحيح، وعدم إدراكه لخطورة «داعش والنصرة»، وارتماء هذا الأمير فى أحضان «أردوغان»، يؤكد أن هذا الشخص يسير فى طريق مسدود، قد يترتب عليه إسقاط «آل ثانى» من الحكم وقيام حكومة جديدة تؤمن بالعروبة”.

طالب يشوه وجه مدرس منعه من الغش

 ونختم بالحوادث، حيث قالت “الاهرام” إن المدرسة الثانوية الزراعية في بني  سويف شهدت واقعة مؤسفة عندما  قام طالب بالتعدي على  مدرس بالضرب  وأصابه بجرح قطعي بالوجه بسبب رفضه السماح له بالغش في الامتحان.

وجاء في الخبر أنه تم القاء القبض على الطالب ” البلطجي”.