عرض ضوئي ثلاثي الأبعاد فوق “مداخن الجنيات” بـ “كابادوكيا” التركية

thumbs_b_c_8d537e398675eb39932f528d97b81835

نفشهير/بهجت ألكان/الأناضول

استضافت “موائد الشيطان” أو “مداخن الجنيات” في منطقة “كابادوكيا” التاريخية، بولاية نوشهير وسط تركيا، عرضا ضوئيا ثلاثي الأبعاد، في إطار أنشطة أسبوع السياحة.

ونال العرض الذي شمل مراحل تطور “كابادوكيا” والحضارات التي احتضنتها عبر مر الزمان، إعجاب الزوار الأجانب والمحليين.

وسبق العرض الضوئي عرض لفرقة “مهتار” التركية للموسيقى العسكرية العثمانية، ثم جرى عرض المراحل التاريخية للمنطقة فوق “مداخن الجنيات”، وتحولت إلى متحف مفتوح في الهواء .

وفي تصريح صحفي، قال جنكيز أكيجي، نائب رئيس فرع مديرية الثقافة والسياحة في نفشهير، إن “كابادوكيا” واحدة من أهم الوجهات السياحية، وأن العرض الضوئي شمل نطاقا واسعا”.

وأضاف: “كابادوكيا استضافت العديد من الحضارات على مر التاريخ، وشمل العرض تلك الحضارات منذ العصور الأولى حتى الجمهورية التركية”.

وتتميز منطقة “كابادوكيا” التي صنفتها اليونسكو بين مواقع التراث العالمي،بطبيعتها الخلابة، وتاريخها الموغل في القدم.

وتُعد “مداخن الجنيات” أو “موائد الشيطان”، أكثر ما تشتهر به المنطقة، وهي أحجار على شكل أعمدة تعلوها صخور، تبدو شبيهة بعش الغراب، تكونت طبيعيا، نتيجة لتأثيرات الرياح، والعوامل الجوية في الصخور البركانية.

كما تحفل “كابادوكيا” بالبيوت، والكنائس، التي نحتتها الشعوب القديمة في الصخر، وبقيت شاهدة على حضارة عصرها.

وتتيح المناطيد التي تحلق صباح كل يوم فوق “كابادوكيا”، فرصة الاستمتاع بمشاهدة تلك المعالم المميزة من الجو؛ مع شروق شمس كل يوم، ويتزايد باستمرار عدد من يركبون تلك المناطيد.