هجوم “بلطجي” على مدرسة حكومية وضرب معلميها وطلابها يتسبب بـ”صدمة” في الأردن بعد أيام من الورقة النقاشية الملكية السابعة عن “التعليم” ونقابة المعلمين تبدأ برنامجها الإحتجاجي

99999999999999

رأي اليوم- عمان- خاص

فجر إعتداء أهلي على مقر مدرسة حكومية أردنية  نقاشا حادا  في الرأي العام وحتى في اوساط بعض المسئولين في الحكومة الأردنية بعد تبادل إتهامات بين الوزراء بعدم إتخاذ ترتيبات  لمعاقبة مجموعة كبيرة من المواطنين إعتدت على المدرسة وحطمت محتوياتها وضربت المعلمين والطلاب والموظفين.

ارشيفية

 وبدت الهجمة التي اثارت ضجة واسعة النطاق عشائرية الدافع ، الأمر الذي اثار غضب وزيرالتربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز مطالبا وزير الداخلية غالب الزعبي بالتحرك فورا لإخضاع سلطة القانون وإعتقال المعتدين.

 

 ودخلت نقابة المعلمين على خط المسألة حينما دعت إلى وقفة احتجاجية بجميع مدارس المملكة صباح  اليوم الخميس للتعبير عن موقفها الرافض والغاضب من حادثة الاعتداء على مدرسة المرقب في لواء ماركا شرقي العاصمة عمان.

من تعليق مدرسة المرقب للحصة الأولى

وحددت النقابة الحصة الاولى لتعليق العمل وتجديد المطالبة بقانون امن وحماية المعلم.

 وحصل ذلك بعد تعرض  غاليية المعلمين في المدرسة المذكورة للضرب من قبل  أكثر من 40 شخصا من البلطجية  الذين هاجموا المدرسة بمن فيها بسبب خلاف حول أحد اقربائهم.

واشارت النقابة الى ان الوقفة ستكون بمثابة رسالة توعوية لجميع الطلبة والمجتمع بأسره ليدركوا حجم المعاناة التي يعيشها المعلم من سياسة البلطجة والرعونة التي تتخذها بعض النفوس المريضة للاعتداء على هيبة المعلم والمدرسة.

جانب من الاعتداء

وإتخذت إجراءات فورية لتامين المدرسة وحمايتها بعد وقوع جرحى من المدرسين والطلاب لكن السلطات لم تعلن فتح تحقيقات شاملة في حادثة تسببت بصدمة عامة لدى الرأي العام خصوصا وان الإعتداء حصل بعد اعلان الملك عبدالله الثاني لورقته النقاشية السابعة المتخصصة بملف التربية والتعليم .