وحدات حماية الشعب الكردية تعلن انها ستتلقى تدريبات من الروس في سوريا وتهدف لزيادة قواتها لأكثر من 100 ألف مقابل اتفاق مع موسكو لإقامة قاعدة عسكرية في عفرين.. وموسكو تنفي

kurdiah bb.jpg555

القامشلي (سوريا) ـ (أ ف ب) – اعلنت وحدات حماية الشعب الكردية الاثنين انها ستتلقى تدريبات عسكرية من القوات الروسية في شمال سوريا، بناء على اتفاق ثنائي تم التوصل اليه، وياتي في اطار “التعاون ضد الارهاب”، وفق ما أكد متحدث رسمي باسمها لوكالة فرانس برس، فيما نفت وزارة الدفاع الروسية الاثنين وجود أي خطط لها لإنشاء قاعدة عسكرية جديدة على الأراضي السورية.

واشار المتحدث الرسمي باسم الوحدات ريدور خليل الى “اتفاق بين وحداتنا والقوات الروسية العاملة في سوريا في اطار التعاون ضد الارهاب، يقضي بتلقي قواتنا تدريبات على اساليب الحرب الحديثة”،  وأضاف ان روسيا بصدد إقامة قاعدة عسكرية في شمال غرب سوريا بالاتفاق مع الوحدات التي تسيطر على المنطقة.

وقال للصحافيين إنه جرى التوصل للاتفاق مع روسيا أمس الأحد وإن القوات الروسية وصلت بالفعل إلى الموقع في عفرين بشمال غرب سوريا مع ناقلات جند وعربات مدرعة.

وقال خليل ان وحدات حماية الشعب الكردية تستهدف زيادة قواتها بواقع الثلثين إلى أكثر من 100 ألف مقاتل هذا العام في خطة ستعزز الجيوب الكردية ذات الحكم الذاتي والتي تثير قلق تركيا بشدة.

وقال خليل إن وحدات حماية الشعب الكردية، التي تلعب دورا حاسما في الحملة المدعومة من الولايات المتحدة على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، أطلقت حملة كبيرة هذا العام لتحول نفسها إلى قوة أكثر تنظيما تماثل جيشا.

وأضاف أن الوحدات كانت بحلول نهاية 2016 تضم 60 ألف مقاتل بما في ذلك وحدات حماية المرأة وأن الوحدات شكلت بالفعل عشر كتائب جديدة منذ بداية هذا العام كل كتيبة مؤلفة من نحو 300 مقاتل.