العرب والإدارات الأمريكية: اختلاف الأدوات وثبات الأهداف!! 

abdel-wasea-fatki.jpg77

عبد الواسع الفاتكي

تتعامل الإدارات الأمريكية جمهورية كانت أو ديمقراطية ، مع الملفات الساخنة للمنطقة العربية -كالملف العراقي والسوري واليمني – كملفات متكاملة ، وإن  أبدت أن خطابها إزاء تلكم الملفات ، يبدو منفصلا ، فالإستراتيجية الثابتة للأمريكان تجاه العرب ، لا تلقي بالا لمصالحهم أو احتياجاتهم ، ولا تكترث للمخاطر المحدقة بهم ، تقتصر فقط على التمحور حول المحددات العليا للسياسة الأمريكية ، المتمثلة بالسيطرة على منابع النفط ، وأمن إسرائيل ، والحيلولة دون وصول قوى عربية نهضوية للسلطة ، مستقلة القرار والإرادة ، وأهم ما يميز علاقة واشنطن بالأنظمة العربية الحاكمة ، أنها ذات طابع تكتيكي ، يخضع لمتطلبات كل مرحلة وظرفها السياسي ، وينطلق من قراءة الواقع وتشخيصه ، ومن ثم التعاطي والتلاعب باحتراف مع مؤشراته ، التي تعتبر في نظر واشنطن تهديدات لمصالحها على المدى القريب أو البعيد ، بما يكفل لحجم تلك التهديدات أو التخفيف من آثارها.

يعتقد العرب -خاطئين – أن أقصر الطرق للتأثير على السياسات الأمريكية ، ودفعها نحو التوازن أو التعاطف مع مشكلاتهم وتحدياتهم ، هو إعطاء الجانب الشخصي أهمية كبرى ، من خلال بناء علاقات شخصية مع المسؤولين الأمريكيين ، وهذا خطأ فادح ، يقود لمواقف عربية خاطئة ، تفضي لنتائج عسكية ، تفرزها رؤى ناقصة لفهم خاطئ لسياسات أمريكية ، يجب أن يخضعها العرب للدراسة العلمية والتحليل الرصين ، في منأى عن العاطفة وروابط الصداقة ، التي تربط نخب أنظمة العرب الحاكمة بمسؤولي البيت الأبيض ، المنفذين لسياسات وتوصيات مراكز البحث والفكر الأمريكية ، وجهاز الأمن القومي والاستخبارات الأمريكية ، ناهيك عن اللوبي اليهودي ولوبي السلاح والنفط .

الخطير أننا نحن – العرب – لا ندرك أو نتجاهل ، أن المرتكزات الحقيقية غير المعلنة للسياسة الأمريكية تجاهنا ، تعمل على خلق بيئة سياسية غير مستقرة ، وصراعات إقليمية ، وحروب أهلية قائمة على أسس طائفية أو مذهبية أو عرقية ، كما أنا لا نعي أن واشنطن تحاول جاهدة مسك خيوط اللعبة ، مع كل الأطراف المتناقضة ، وتعمل في الخفاء أكثر من العلن ، ففي الوقت الذي تتعامل فيه مع الأنظمة العربية الحاكمة الصديقة لها !! لا تجد غضاضة في التعامل مع الجماعات والحركات المناوئة لتلك الأنظمة ، والطامحة للوصول لسدة الحكم ، ولو بالقوة ، معتبرة أن هذا النهج هو إحدى أدوات السياسة الفعالة ، في إجادة إدارة التناقضات والتعامل مع الشيء ونقيضه ، وعلى الرغم من زعم واشنطن وقوفها مع دول الخليج ، ضد التدخل والتمدد الإيراني في المنطقة ، لكنها لا ترغب مطلقا في استئصال وكلاء وأذرع إيران المسلحة في ذات المنطقة ، وتدفع نحو الحوار معها وشرعنة وجودها في الجسد العربي ، تحت يافطة الحلول السياسية أو التوافق والشراكة الوطنية .

بعد أن انكشف الزيف والخداع الأمريكي ، في احتلال العراق عام 2003م بكذبتي امتلاك نظام صدام حسين أسلحة الدمار الشامل ، وتخليص العراق من الديكتاتورية ونشر الديمقراطية والحرية فيه ، كان لزاما على واشنطن سلوك إستراتيجية جديدة ، تبقي على قواتها في العراق واستمرار تحكمها في المشهد العراقي ، فلجأت بالتحالف مع طهران ؛ لتصنيع مليشيات إرهابية بوشاح طائفي ديني ؛ لتكن أدوات صراع واحتراب معدة لهذا الغرض ، يغذيها خطاب مطبوخ بعناية فائقة في دهاليز المخابرات والإعلام ؛ لهيكلة العقول وتنمية الصراع المسلح ؛ لتمزيق النسيج الاجتماعي وتدمير منظومة القيم الدينية والوطنية والأخلاقية ، فورقة مجابهة التطرف والتنظيمات الإرهابية ، كالقاعدة وداعش ، موجودة باستمرار على طاولة الإدارات الأمريكية ، كورقة تلعب بها واشنطن في أي بلد عربي ، في الوقت المناسب وبتكتيك استخباراتي دقيق ، وماكينة إعلامية ضخمة ، تخلط الحابل بالنابل ، وتضخم من التنظيمات الإرهابية كقوى غير متخيلة ، وتضمن رفدها بآلاف المقاتلين ؛  لتستمر الحرب لسنوات طويلة تأتي على ماتبقى من مقدرات الأمة العربية.

إدارة الرئيس الأمريكي ترامب ، تشبه إلى حد كبير إدارتي بوش الأب والابن ، في التعاطعي مع ملفات العرب ، إذ أنها ستعطي للبعد العسكري أفضلية ، في تحقيق مصالح واشنطن الاقتصادية والسياسية والأمنية  ، وعندما تشعر هذه الإدارة بأن مجريات الأحداث في المنطقة العربية ، تقف دون أهدافها وإنجاز مشروع الشرق الأوسط الجديد ، لن تعدم حيلة في تفجير صراع مباشر بين الرياض وطهران ، يأتي على ما تبقى من مرتكزات القوة والصمود العربي ، فقط ستقم مدمرة أو فرقاطة أمريكية بالتحرش بزورق أو سفينة عسكرية إيرانية في مياه الخليج  ، ويتطور الأمر لمواجهة مسلحة ، يذهب ضحيتها عدد من جنود البحرية الإيرانية والمارينز الأمريكي ، إضافة لبعض الخسائر المادية ، ثم يأتي الرد الإيراني ليس على الأساطيل والقواعد الأمريكية المرابضة في الخليج  ، بل بتوجيه ضربات صاروخية مباشرة ، لأهداف عسكرية واقتصادية في السعودية ، تزعم طهران أنها أهداف عدائية لها ، تستخدمها واشنطن في الاعتداء عليها ، وتتلاحق الأحداث لتتوسع المواجهات العسكرية بين السعودية وإيران ، وبالطبع لن تحارب واشنطن نيابة عن السعودية  ، بل ستحرص على إظهار موقف مؤيد لها ، بتقديم معلومات لوجستية أو بيعها معدات عسكرية وذخائر ، وعندما تطمئن واشنطن إلى أن الصراع تحول لحرب شاملة ، ووصل لمنطقة اللاعودة ، سيتخذ الكونجرس قرارا ملزما لترامب وإدارته بسحب القوات الأمريكية من الخليج ، تاركة دول الخليج تواجه مصيرها المحتوم.

يمتلك العرب من الإمكانيات ما يمكنهم من التأثير على السياسات الأمريكية ، غير أن رؤيتهم الخاطئة جعلتهم غير قادرين على تقييم ومعرفة أوراق القوة  ، التي في حوزتهم والتي في أحيان كثيرة ، تحولت نقاط ضعف ضد السياسة العربية ، كما أن اعتماد العرب في أمنهم القومي بشكل كلي أو جزئي ، على العنصر الخارجي والضمانات الأمنية والدفاعية الخارجية ، القابلة للتذبذب والتغيير مع أي تغيير في البيئة السياسية الدولية ، أو في القيادة السياسية للدول المانحة للضمانات ، جعل الأمن القومي العربي يواجه كثيرا من التحديات والتهديدات ، التي تستهدف الهوية والوجود العربي الإسلامي حضارة ودولا وشعوبا ، ما يحتم على الدول  العربية الاعتماد على أنفسها، وتطوير قدراتها الدفاعية الذاتية ، ورسم إستراتيجية دفاعية أمنية شاملة ، تحصن الداخل العربي من الاختراق ، وتضمن الحفاظ على استقرار الأمة العربية ، في هذا البحر المتلاطم من الصراعات .

كاتب يمني