الشرطة الفلبينية تطمئن الاتحاد الاوروبي بشأن سلامة معارضة بارزة للرئيس دوتيرتي

000

مانيلا  (د ب أ)- طمأن قائد الشرطة الفلبينية اليوم الاثنين البرلمان الاوروبي بشأن سلامة معارضة بارزة للرئيس الفلبيني، رودريجو دوتيرتي، كان قد تم إلقاء القبض عليها على خلفية تهم تتعلق بالمخدرات غير المشروعة.

وكان البرلمان الاوروبي طالب الاسبوع الماضي بإطلاق سراح السناتور ليلى دي ليما، حيث قال إن التهم الموجهة إليها لها دوافع سياسية، ودعا الحكومة لضمان سلامتها ومحاكمتها بصورة عادلة.

وقد تم اعتقال دي ليما في مقر الشرطة الوطنية، منذ 24 شباط/فبراير الماضي، عندما ألقي القبض عليها بسبب مزاعم تلقي رشاوى من سجناء في السجون الوطنية، مدانين في قضايا مخدرات، لتمكينهم من مواصلة تجارتهم.

وقال المدير العام للشرطة الوطنية، رونالد ديلا روزا: “لسنا بحاجة إلى أن يتم تذكيرنا… إننا حقا نقوم بحراستها.. نؤكد أنها آمنة ومؤمّنة أثناء احتجازها في معسكر كرام.”

وأضاف ديلا روزا أن المحكمة فقط هي المخول لها الافراج عن دي ليما. وقال: “كانت المحكمة (الجهة التي) أصدرت أمر الاعتقال الذي كان يستند إلى دليل. يجب أن يطلبوا من المحكمة أن تطلق سراحها.”

وكانت الحكومة الفلبينية طالبت البرلمان الأوروبي بأن “يهتم بشؤونه الخاصة”، بعد أن طرح اقتراحا مشتركا لإطلاق سراح دي ليما في 16 آذار/مارس الجاري.