ميسي يقود برشلونة لاجتياز بلنسية برباعية في الدوري الأسباني

messi-hello55

برشلونة (أسبانيا) ـ (د ب أ)- أحرز الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي هدفين قاد بهما فريقه برشلونة لفوز ثمين 4 / 2 ،على ضيفه بلنسية في المرحلة الثامنة والعشرين للبطولة اليوم الأحد. وأسفرت باقي نتائج المباريات التي جرت اليوم عن فوز أتلتيكو مدريد على ضيفه أشبيلية 3 / 1، وسبوتنج خيخون على ضيفه غرناطة بالنتيجة ذاتها، وسيلتا فيجو على مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا 1 / صفر، فيما تعادل ليجانيس مع ضيفه ملقه سلبيا.

وارتفع رصيد برشلونة، الذي استعاد نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلة الماضية بخسارته 1 / 2 أمام مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا، إلى 63 نقطة في المركز الثاني، بفارق نقطتين خلف منافسه اللدود ريال مدريد (المتصدر)، الذي مازال يمتلك مباراة مؤجلة مع سيلتا فيجو.

في المقابل، تجمد رصيد بلنسية، الذي تلقى خسارته الرابعة عشر في البطولة هذا الموسم، عند 30 نقطة في المركز الرابع عشر. ورغم الفوز الكبير الذي حققه الفريق الكتالوني، إلا أن تحقيقه لم يكن بالأمر اليسير، حيث كادت الأخطاء القاتلة وسوء التمركز لمدافعي برشلونة خلال اللقاء أن تتسبب في فقدانه المزيد من النقاط في سباق المنافسة على اللقب الذي توج به في الموسمين الماضيين. وبادر إلياكويم مانجالا بالتسجيل لمصلحة بلنسية في الدقيقة 29 من ضربة رأس رائعة، قبل أن يتعادل لويس سواريز سريعا لبرشلونة في الدقيقة 35 .

وأضاف ميسي الهدف الثاني لبرشلونة في الدقيقة 45 من ركلة جزاء، تسبب فيها مانجالا، الذي تلقى على إثرها البطاقة الحمراء لحصوله على الإنذار الثاني. ولم يهنأ برشلونة بتقدمه طويلا، بعدما سجل منير الحدادي، لاعب الفريق الكتالوني المعار إلى بلنسية هذا الموسم، هدف التعادل للضيوف في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول. واستغل برشلونة النقص العددي في صفوف بلنسية خلال الشوط الثاني، حيث واصل ميسي تألقه بعدما عاد لهز الشباك مرة أخرى، محرزا الهدف الثالث لبرشلونة وهدفه الشخصي الثاني خلال المباراة، في الدقيقة 53، غير أن الفريق سيفتقد خدماته في لقائه المقبل بالمسابقة أمام مضيفه غرناطة للإيقاف بسبب تراكم البطاقات بعد حصوله على انذار في مباراة اليوم.

وقبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقة واحدة، اختتم (البديل) أندريه جوميش مهرجان الأهداف، بتسجيله الهدف الرابع لبرشلونة. وبدأت المباراة، التي جرت على ملعب (كامب نو)، باستحواذ متبادل على الكرة من الفريقين، قبل أن تشهد الدقيقة الثامنة الفرصة الأولى في اللقاء لبرشلونة، حيث تلقى سواريز تمريرة أمامية داخل منطقة الجزاء، ليراوغ إلياكويم مانجالا مدافع بلنسية بمهارة، قبل أن يسدد وهو على بعد خطوات من المرمى، على يسار دييجو ألفيس حارس مرمى الفريق الأندلسي، الذي أبعد الكرة قبل أن يشتتها مارتين مونتويا إلى ركلة ركنية.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة حتى سدد خافيير ماسكيرانو من خارج منطقة الجزاء، ولكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن.

وكاد ميسي أن يفتتح التسجيل لبرشلونة في الدقيقة 15، بعدما تلقى تمريرة زاحفة من الناحية اليسرى عن طريق سواريز، الذي راوغ إيزيكل جاراي بطريقة رائعة قبل تمريره الكرة، ليسدد ميسي مباشرة ولكن خوسي جايا وفابيان أوريانا أبعدا الكرة من على خط المرمى.

وقاد ميسي هجمة عنترية لبرشلونة في الدقيقة 17 حيث انطلق بالكرة مراوغا أكثر من لاعب، قبل أن يسدد من على حدود المنطقة، ولكن الكرة علت العارضة بقليل.

ورد بلنسية بهجمة سريعة في الدقيقة 19، حيث مرر جواو كاتسيلو كرة عرضية من الناحية اليمنى إلى كارلوس باراجان، الذي سدد قذيفة مدوية من داخل المنطقة على يسار مارك أندري تير شتيجن حارس مرمى برشلونة، الذي أبعد الكرة ببراعة إلى ركلة ركنية لم تستغل.

وطالب لاعبو برشلونة بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 26، عقب سقوط النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا داخل المنطقة إثر كرة مشتركة مع كاتسيلو ولكن حكم المباراة أشار باستمرار اللعب.

حاول بلنسية استغلال المساحات الخالية في دفاع برشلونة الذي اندفع لاعبوه إلى الأمام، حيث تلقى منير الحدادي تمريرة أمامية من الحارس ألفيس في الدقيقة 28 ، لينفرد بالمرمى من منتصف الملعب بعدما كسر مصيدة التسلل التي نصبها لاعبو برشلونة، قبل أن يسدد من داخل المنطقة، ولكن الكرة اصطدمت بحارس برشلونة الذي أبعد الكرة إلى ركلة ركنية أسفرت عن الهدف الأول لبلنسية عن طريق مانجالا في الدقيقة .29

ونفذ دانييل باريخو الركلة الركنية من الناحية اليمنى، ليتابعها مانجالا ويسدد ضربة رأس رائعة على يمين تير شتيجن، الذي اكتفى بالنظر للكرة وهي تعانق شباكه.

وانطلق نيمار بالكرة مراوغا أكثر من لاعب، قبل أن يمررها إلى رافينيا، الذي سدد من خارج المنطقة في الدقيقة 32 ولكن الكرة اصطدمت في الدفاع.

واستغل برشلونة خطأ دفاعيا ساذجا من جانب بلنسية أحرز من خلاله سواريز هدف التعادل في الدقيقة .36

ونفذ نيمار رمية تماس إلى الهداف الأوروجواياني، الذي وجد نفسه منفردا بالمرمى، ليسدد تصويبة زاحفة بقدمه اليمنى على يسار ألفيس داخل الشباك.

ارتفعت معنويات لاعبي برشلونة عقب هدف التعادل، وحصل الفريق الكتالوني على ركلة حرة مباشرة من على حدود المنطقة في الدقيقة 39 نفذها ميسي، ولكن الكرة علت العارضة بقليل.

كثف برشلونة من هجماته من أجل تسجيل هدف التقدم قبل انتهاء الشوط الأول، حيث تلقى سواريز تمريرة بينية داخل المنطقة، انفرد على إثرها بالمرمى، ليقوم مانجالا بجذبه من القميص ويحتسب الحكم ضربة جزاء، نفذها ميسي بنجاح مسجلا الهدف الثاني لبرشلونة في الدقيقة .45

ومن أول هجمة منظمة لبلنسية عقب هدف ميسي، أحرز الحدادي هدف التعادل للفريق الضيف في الدقيقة الأولى من الوقت الضائع للشوط الأول.

وتلقى جايا تمريرة أمامية ليمرر الكرة من الناحية اليسرى إلى الحدادي، الذي سدد مباشرة كرة زاحفة من داخل المنطقة، في حراسة مدافعي برشلونة، على يسار تير شتيجن، وينتهي الشوط بالتعادل بهدفين لكل فريق.

أجرى بلنسية تبديله الأول قبل انطلاق الشوط الثاني، حيث نزل التونسي أيمن عبدالنور بدلا من فابيان أوريانا.

رغم استحواذ برشلونة المبكر على الكرة، إلا أن الفرصة الأولى كانت من نصيب بلنسية الذي سدد لاعبه باراجان من داخل المنطقة في الدقيقة 50 ولكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها تير شتيجن بثبات.

ورد برشلونة بهجمة سريعة، حيث مرر ميسي كرة بينية ماكرة إلى نيمار، لينفرد اللاعب البرازيلي بالكرة ويسدد على يمين ألفيس، الذي أبعدها بقدمه إلى ركلة ركنية في الدقيقة .52

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أحرز ميسي الهدف الثالث لبرشلونة، حيث تابع تمريرة أمامية من ماسكيرانو داخل المنطقة، ليسدد بقدمه اليمنى على يسار ألفيس داخل الشباك.

واصل بلنسية محاولاته لاستغلال الثغرات الكبيرة في دفاع برشلونة، حيث تلقى الحدادي تمريرة أمامية في الدقيقة 56، لينطلق بالكرة من منتصف الملعب قبل أن يصل بها إلى منطقة الجزاء، ولكن جيرارد بيكيه استخلص الكرة منه في الوقت المناسب.

وأهدر إيفان راكيتيتش فرصة تسجيل هدف آخر لبرشلونة في الدقيقة 57، بعدما تلقى تمريرة بينية داخل المنطقة لينفرد بألفيس، ولكنه فضل تمرير الكرة إلى ميسي بدلا من تسديدها، ولكن النجم الأرجنتيني سقط على الأرض إثر اصطدامه بالدفاع.

وتابع رافينيا تمريرة عرضية من الناحية اليسرى في الدقيقة 60، ليسدد ضربة خلفية مزدوجة ولكن الكرة ذهبت ضعيفة في يد ألفيس، قبل أن يسدد أندرياس إنييستا من على حدود المنطقة بعدها بدقيقتين، كان لها حارس بلنسية بالمرصاد.

ومرر سواريز الكرة إلى نيمار داخل المنطقة في الدقيقة 64، ولكنه سدد كرة غير متقنة لتمر بعيدة تماما عن المرمى، قبل أن يهدر رافينيا فرصة مؤكدة في الدقيقة 66، عقب متابعته تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليسرى عن طريق ميسي، ولكنه سدد من داخل المنطقة كرة ضعيفة ذهبت سهلة في يد ألفيس.

وأجرى برشلونة تبديله الأول في الدقيقة 67 بنزول سيرخي روبيرتو بدلا من إيفان راكيتيتش.

وسدد سواريز من على حدود المنطقة في الدقيقة 69، ولكن الكرة علت العارضة بقليل، قبل أن يسدد سيرخي روبيرتو ضربة رأس ضعيفة ذهبت سهلة في يد ألفيس في الدقيقة .71

وأضاع سواريز فرصة محققة لبرشلونة في الدقيقة 72، بعدما تابع تسديدة ميسي التي أبعدها ألفيس بصعوبة، حيث تهيأت الكرة أمامه، وهو خال تماما من الرقابة، ولكنه وضع الكرة بجوار القائم الأيسر بغرابة شديدة.

وأجرى بلنسية تبديله الثاني في الدقيقة 73 بنزول سيموني زازا بدلا من الحدادي، ليرد برشلونة بتبديله الثاني أيضا بنزول أندريه جوميش بدلا من رافينيا في الدقيقة .74

ووقفت العارضة حائلا دون تسجيل برشلونة هدفا آخر في الدقيقة 76 بعدما تصدت لركلة حرة مباشرة نفذها نيمار بطريقة بارعة.

وشهد ربع الساعة الأخيرة إثارة بالغة، في ظل محاولة كلا الفريقين لإضافة المزيد من الأهداف، حيث تبارى لاعبوهما في إهدار الفرص التي سنحت لهم، قبل أن يضيف أندريه جوميش الهدف الرابع لبرشلونة في الدقيقة .89

وأرسل نيمار تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليسرى، إلى اللاعب البرتغالي، الذي سدد مباشرة، وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، على يسار ألفيس لتعانق الكرة الشباك, ويطلق بعدها حكم المباراة صافرة النهاية.

من جانبه، حافظ أتلتيكو مدريد على صحوته في المسابقة، بعدما حصد انتصاره الثالث على التوالي، إثر فوزه الثمين والمستحق 3 / 1 على ضيفه أشبيلية في وقت سابق اليوم. وارتفع رصيد أتلتيكو إلى 55 نقطة في المركز الرابع، بفارق نقطتين خلف أشبيلية، الذي ظل في المركز الثالث. وافتتح دييجو جودين التسجيل لمصلحة أتلتيكو في الدقيقة 37، بعدما تابع ركلة حرة نفذها زميله الفرنسي أنطوان جريزمان عرضية، ليسدد ضربة رأس رائعة، دون مضايقة من أحد على يمين سيرخيو ريكو حارس مرمى أشبيلية.

وفي الشوط الثاني، أضاف جريزمان الهدف الثاني لأتلتيكو في الدقيقة 61 من ركلة حرة مباشرة وضع من خلالها الكرة على يسار ريكو، قبل أن يضيف كيكو الهدف الثالث لأصحاب الأرض في الدقيقة 77، من متابعة لتمريرة عرضية من الناحية اليمنى عن طريق زميله خوان فران، أخفق ريكو في إبعادها، لتصل الكرة أمامه ويسدد الكرة بسهولة في المرمى. في المقابل، أحرز خواكين كوريا هدف حفظ ماء الوجه لأشبيلية في الدقيقة .85

وتأتي تلك الخسارة لتضاعف أحزان أشبيلية، الذي خرج من دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي، أمام ليستر سيتي الانجليزي، علما بأن الفريق الأندلسي لم يحقق أي انتصار في الدوري الأسباني للمباراة الثالثة على التوالي. وحقق سيلتا انتصاره الأول في البطولة منذ شهر، وذلك عقب فوزه 1 / صفر على مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا.

ويدين سيلتا بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى لاعبه اياجو أسباس، الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة .74 وارتفع رصيد سيلتا إلى 38 نقطة في المركز الحادي عشر، فيما تجمد رصيد ديبورتيفو عند 27 نقطة في المركز السادس عشر.

ويرجع آخر فوز لسيلتا في المسابقة إلى 19 شباط/فبراير الماضي، عندما تغلب على ضيفه أوساسونا بثلاثية بيضاء في المرحلة الثالثة والعشرين للبطولة. وأنعش سبورتنج خيخون آماله في البقاء بالمسابقة، بعدما اقتنص فوزا ثمينا 3 / 1 من ضيفه غرناطة.

وعجز الفريقان عن هز الشباك خلال الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي، قبل أن يشهد الشوط الثاني إثارة بالغة، بعدما بادر سفيرير إنجاسون بالتسجيل لمصلحة غرناطة في الدقيقة .51

ولم يهنأ غرناطة بتقدمه طويلا، بعدما أدرك لاسينا تراوري التعادل لخيخون في الدقيقة 60، قبل أن يضيف زميلاه جين سيلفان بابين وكارلوس كارمونا الهدفين الثاني والثالث لأصحاب الأرض في الدقيقتين 64 و.67 وأهدر خيخون فرصة تعزيز النتيجة، بعدما أضاع لاسينا تراوري ركلة جزاء في الدقيقة .82

ورفع خيخون رصيده إلى 21 نقطة في المركز الثامن عشر، بفارق نقطتين أمام غرناطة، الذي تراجع للمركز التاسع عشر (قبل الأخير) ويتأزم موقفه بشدة في صراعه من أجل تفادي الهبوط لدوري الدرجة الثانية. وخيم التعادل السلبي على مباراة ليجانيس مع ضيفه ملقة في وقت سابق اليوم.

وحصد كل فريق نقطة واحدة ليرفع ملقة رصيده إلى 27 نقطة في المركز الخامس عشر بفارق نقطة واحدة أمام ليجانيس صاحب المركز السابع عشر. وتعادل ملقة للمرة التاسعة هذا الموسم مقابل 13 هزيمة وثمانية انتصارات فيما تعادل ليجانيس للمرة الثامنة مقابل 14 هزيمة وستة انتصارات. وحقق ملقة أول تعادل له بعد أربع هزائم متتالية.