صحف مصرية: عندما كسر ترامب “البروتوكول” مجاملة لمحمد بن سلمان.. هل يسقط القضاء المصري الجنسية عن القرضاوي اليوم؟ أهل صفاقس يسهرون حتى مطلع الفجر مع أنغام والرباعي

qardawi 44

القاهرة- “رأي اليوم” – محمود القيعي:

لا صوت يعلو فوق السيسي في ” مانشيتات ” وعناوين صحف الأحد: بدءا من لقائه وفدا بريطانيا، مرورا بزيارته المرتقبة لواشنطن مطلع أبريل، وانتهاء بلقائه الرئيس الفلسطيني أبو مازن، وهو اللقاء الذي يترقبه قوم، ويوجس منه خيفة آخرون، والى التفاصيل : البداية من “الأهرام” التي كتبت في “مانشيتها الرئيسي” بالبنط الاحمر: “الرئيس يزور واشنطن مطلع الشهر المقبل ” وأضافت الصحيفة” أبو مازن في القاهرة اليوم” وأبرزت الصحيفة قول السيسي في لقائه وفدا بريطانيا ” نلتزم الشفافية مع الشعب في تشخيص وعلاج المشكلات” ونشرت صورة اللقاء.

“الشروق” كتبت في “مانشيتها الرئيسي” بالبنط الأحمر “المياه تعود الى مجاريها بين القاهرة وعباس″.

وكتبت “المصري اليوم” في “مانشيتها” الرئيسي بالبنط الاحمر ” تجميد الأزمة مع أبو مازن وخط بترول مع الأردن والعراق”.

“الأخبار” كتبت في “مانشيتها” الرئيسي: “السيسي في واشنطن أول ابريل للقاء ترامب”

وكتبت “الوطن” في “مانشيتها” الرئيسي بالبنط الأحمر “الرئيس لوفد بريطاني: الشعب المصري مستعد لتحمل تكلفة الاصلاح رغم صعوبتها ” ونشرت الصحيفة صورة اللقاء.

لقاء ترامب- محمد بن سلمان

ومن الشأن الداخلي، الى الشأن الخارجي، ومقال ياسر عبد العزيز في ” المصري اليوم” “السعودية.. وصفقة ترامب الرابحة”، حيث استهله قائلا: “لقد بات لدينا برهان جديد على صحة العبارة الذائعة القائلة بأنه «لا صداقات دائمة، ولا عداوات دائمة، وإنما مصالح دائمة»، بعد اللقاء المهم الذى جرى، الأسبوع الماضى، بين الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وولى ولى عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان.

إذا كنت من هؤلاء الذين تابعوا عن كثب ما قاله ترامب عن السعودية عشية انتخابه، وما قالته دوائر الإعلام والسياسة النافذة فى الرياض عن هذا الرجل، قبل أن يصل إلى البيت الأبيض، فإن الدهشة ستصيبك، لأن هذا التحول الجوهرى جرى فى العلاقات بين الجانبين بتلك الحدة فى أسابيع قليلة. لقد استهدف ترامب (المرشح الرئاسى آنذاك) السعودية مباشرة، واعتبر أنها «عالة» على بلاده، لأن «واشنطن تدافع عنها ولا تحصل على المقابل الملائم»، كما ألمح بعض مساعديه إلى أدوار مزعومة لها فى «دعم الإرهاب»، بينما شنت الدوائر الإعلامية والسياسية النافذة فى السعودية الهجمة تلو الأخرى على هذا «المرشح المتهور آنذاك»، ودعمت منافسته هيلارى كلينتون سياسياً ومالياً، قبل أن يُطاح بعالمها بالفوز غير المتوقع للرجل «الغاضب والمنفلت وغير المُدَرّب» ترامب.” .

وخلص عبد العزيز الى أن

 استقبال ترامب للأمير السعودى دليل على قرار الإدارتين بفتح صفحة جديدة فى العلاقات بينهما، وتابع: “إذ شارك فى استقبال «بن سلمان» أقوى رجال الإدارة الأمريكية وأهمهم، مثل نائب الرئيس مايك بنس، وصهر الرئيس ومستشاره الكبير جاريد كوشنر، والجنرال هربرت ماكماستر، مستشار الأمن القومى، وكبير مخططى الرئيس الاستراتيجيين ستيف بانون، كما تناول الوفدان الغداء فى الصالة العائلية بالبيت الأبيض، وكسر ترامب البروتوكول المُعتمد أكثر من مرة، فى سبيل إظهار الحفاوة بالأمير الشاب، بما أعطى كل الإشارات المطلوبة إلى أن البلدين بصدد تمتين أواصر التحالف الاستراتيجى بينهما، وتوسعته، وإدامته” .

عملتم حساب المترو ؟!

ونبقى مع المقالات، ومقال الكاتب الكبير صلاح منتصر في “الاهرام” “مجرد رأي .. عملتم حساب المترو؟!”، حيث استهله قائلا: “حتى يتم التوصل الى السيارة الطائرة التي لابد أن يتم انتاجها مع النصف الثاني من هذا القرن، سيظل مترو الأنفاق هو الوسيلة الرئيسية للمواصلات داخل المدن الكبيرة مثل العاصمة الجديدة، وهو ما يجعل اللواء جمال على مساعد وزير الداخلية السابق يسأل: هل وضع المسئولون عن تخطيط المدينة في الاعتبار وجود هذا المترو والمدينة في مرحلة الاعداد أم سينتظرون حتى يتم إنشاؤها وبعد ذلك يبحثون موضوع المترو وتحديد مسار خطوطه واجراء أعمال الحفر اللازمة التي تقلب حال المدينة الجديدة، وتعطل المرور وبتكلفة مضاعفة”.

نقيب الصحفيين: الصحفيون في أسوأ أوضاعهم

ومن المقالات الى الحوارات، حيث أجرت الأهرام” حوارا مع عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين المنتخب، وكان مما جاء فيه قوله إن الصحفيين في أسوأ أوضاعهم الاقتصادية بسبب تدني الأجور وعدم زيادة البدل.

وقال سلامة إن أهم أولوياته نسف قانون النقابة وإعادة صياغته بشكل عصري.

وردا على سؤال: “ما القضايا التي سيهتم بها نقيب الصحفيين؟” أجاب سلامة: “ضرورة سرعة التدخل لتوفير الحماية الاقتصادية للصحفيين وتوفير حياة كريمة لائقة لهم والارتقاء بمهنتهم”.

هل يسقط القضاء الجنسية عن القرضاوي؟

ومن الحوارات، الى المحاكمات، حيث قال موقع “الشعب” إن الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الاداري بمجلس الدولة ستنظر اليوم الدعوى المقامة من أحد المحامين لاسقاط الجنسية عن الشيخ يوسف القرضاوي.

فهل يتم إسقاط الجنسية عن الشيخ الذي ملأ الدنيا ن وشغل الناس ؟!

صفاقس تغني مع الرباعي وأنغام

ونختم بأنغام وصابرالرباعي، حيث قالت ” الأهرام ” إن مدينة صفاقس عاصمة الجنوب التونسي سهرت حتى فجر أمس في حفل ختام فعاليات عاصمة الثقافة العربية وتسليم الأقصر المشعل، و ذلك بالرغم من أنها مدينة اعتادت النوم مبكرا بوصفها العاصمة الاقتصادية لتونس بحسب كاتب التقرير كارم يحيى مراسل ” الاهرام ” في تونس .

وجاء في الخبر أن الشوارع المواجهة لـ ” باب ديوان ” بالمدينة العربية العتيقة امتلأت بعشرات الآلاف من مختلف الاعمار الذين جاءوا ليستمعوا الى أغنيات المطربة أنغام والمطرب التونسي ابن صفاقس صابر الرباعي .