الإمارات تعلن مقتل احد جنودها ووفاة آخر في اليمن خلال عملية عسكرية للتحالف العربي بقيادة السعودية.. ومعلومات ترجح مقتلهم في معارك مطار عدن بين قوات الحزام الامني التابعة للحراك الشعبي وقوات الحماية الرئاسية

 

uae-solders-yemen.jpg777

عدن ـ “راي اليوم”:

قتل جندي إماراتي من القوة المشاركة في قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الحكومة الشرعية في اليمن خلال مشاركته في عملية عسكرية دون أن توضح ملابسات مقتله، فيما توفي جندي آخر “إثر تعرضه لسكته قلبية”.

وفي بيان منفصل أعلنت القوات المسلحة الاماراتية “استشهاد الرقيب نادر مبارك عيسى سليمان أحد جنودها المشاركين ضمن قواتها في عملية “إعادة الأمل” مع قوات التحالف العربي في اليمن .. وذلك إثر تعرضه لسكته قلبية”، ولم يذكر البيان أيضا المزيد من التفاصيل.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية اليوم الجمعة عن القيادة العامة للقوات المسلحة “استشهاد الجندي أول سليمان محمد سليمان الظهوري أحد جنودها المشاركين ضمن قواتها في عملية “إعادة الأمل” مع قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية للوقوف مع الشرعية في اليمن”.

وتعتقد مصادر ميدانية يمنية ان الجندي الذي قتل ربما كان يشارك في المعارك التي وقعت للسيطرة على مطار عدن بين قوات الحزام الامني التابعة للحراك الشعبي والمدعومة من الامارات، وقوات الحماية الرئاسية التي يرأسها ناصر عبد الله هادي نجل الرئيس اليمني في اطار الخلاف المتفاقم بين الجانبين.

ولكن لم يصدر اي تاكيد رسمي لهذه الرواية.

وكانت معارك شرسة جرت في مطار عدن الاسبوع الماض بين الجماعتين المتقاتلتين على ارضية رفض قوات  الحزام الامني هبوط طائرة الرئيس هادي في المطار اثر خلافات وتمرد قائد المجموعة المسؤولة عن امن المطار على قرار عزله، مما دفع بالرئيس هادي الى الهبوط في مطار سوقطرة في المحيد الهندي.

ويرتفع بذلك عدد الجنود الإماراتيين الذين قتلوا في اليمن خلال شهر إلى 3، بعد الإعلان عن مقتل جندي في 4 فبراير / شباط الجاري.

وتعتبر الإمارات، ثاني أكبر دولة من حيث المشاركة بقوات جوية في عملية “عاصفة الحزم” التي بدأت في 26 مارس/آذار 2015، وتحولت إلى عملية “إعادة الأمل” في 22 أبريل/ نيسان من العام نفسه. وتشارك أبو ظبي في العملية بـ30 مقاتلة، كثاني أكبر قوات جوية في التحالف، بعد السعودية التي تشارك بـ 100 مقاتلة، فيما لم تعلن عن عدد قواتها البرية المشاركة.

ومنذ 26 مارس/ آذار 2015، يشن التحالف العربي بقيادة السعودية وبمشاركة الإمارات عمليات عسكرية في اليمن ضد “الحوثيين”، وذلك استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لـ”حماية اليمن وشعبه من “عدوان المليشيات الحوثية”، في محاولة لمنع سيطرة جماعة أنصار الله (الحوثيين) والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح على كامل اليمن، بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء في سبتمبر/ أيلول 2014.