ترامب يعد باصدار مرسوم جديد حول الهجرة الاسبوع المقبل ويتهم وسائل الاعلام “بعدم النزاهة”

tttttttttttttrrrrrrrrrrrrrr

واشنطن- أ ف ب- صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس انه سيصدر الاسبوع المقبل امرا تنفيذيا جديدا حول الهجرة بعدما علق القضاء الأمريكي قراره الاول الذي واجه انتقادات واسعة.

وقال ترامب في مؤتمر صحافي “سنصدر امرا جديدا وشاملا جدا لحماية شعبنا”.

واعلنت وزارة العدل من جهتها انها طلبت وقف دعوى الاستئناف لقرار تعليق امر منع السفر الذي اصدره ترامب، لمواطني سبع دول اسلامية وللاجئين. ويهدف هذا الحظر إلى منع تسلل الارهابيين.

واشاد ترامب بمرسومه الاول وانتقد قرار المحكمة تعليقه. وقال انه “قرار سىء جدا. سىء جدا لسلامة وامن بلدنا. المرسوم كان مثاليا”.

وقال محامو وزارة العدل الأمريكية في مذكرة إلى المحكمة انه “بدلا من استمرار الخلاف أمام المحكمة، يعتزم الرئيس إلغاء المرسوم ليقرر بدلا منه مرسوما جديدا معدلا في شكل كبير”.

واضاف المحامون ان المرسوم الجديد “سيزيل ما اعتبرت المحكمة بشكل مغلوط، انه يثير قضايا دستورية. عبر التحرك على هذا النحو، سيتيح الرئيس حماية فورية للبلاد بدل مواصلة تحرك في القضاء قد يستمر لفترة طويلة”.

لكن هذه المذكرة تعبر فقط عن رغبة لدى الحكومة ولا تنهي تلقائيا الخلاف القضائي المستمر. وتطلب الحكومة في الحد الادنى ان يتم تعليق الالية القضائية في انتظار صدور مرسوم جديد.

وتعرض مرسوم ترامب حول الاغلاق الموقت للحدود امام اللاجئين ومواطني سبع دولة مسلمة لنكستين قضائيتين. ففي الثالث من شباط/فبراير علق قاض في سياتل تنفيذه وفي التاسع منه ابقت محكمة استئناف في سان فرانسيسكو هذا التعليق.

ومن جانب آخر، هاجم دونالد ترامب بشدة الخميس وسائل الاعلام التي اتهمها “بعدم نزاهة”، وذلك في مؤتمر صحافي لم يتردد خلاله صحافيون من مواجهة الرئيس الأمريكي بشكل مباشر.

وقال الرئيس الأمريكي خلال المؤتمر الصحافي الذي استمر أكثر من ساعة وربع الساعة إن “عدم النزاهة (لدى وسائل الاعلام) بلغ مستوى لا يمكن السيطرة عليه”. واضاف “الصحافة باتت تفتقد الى النزاهة الى درجة اننا اذا تجاهلنا الحديث عنها فان هذا يخدم الشعب الامريكي بشكل كبير”.

وصرح ترامب الذي ركز هجومه على هدفيه المفضلين صحيفة نيويورك تايمز وشبكة “سي إن إن” أن “غالبية وسائل الاعلام في واشنطن ونيويورك ولوس انجليس لا تتحدث من اجل مصالح الشعب، بل للمصالح الخاصة ولمن يستغلون نظاما تصدع بشكل واضح جدا”.

وقال إن “حجم الغضب والحقد على سي ان ان كبيران إلى درجة انني لم اعد اشاهدها”. واضاف ان “عددا كبيرا من الصحافيين في البلاد لا يقولون لكم الحقيقة”.

وذكر احد الصحافيين الحاضرين دونالد ترامب بان تأكيده انه الرئيس الذي انتخب باكبر عدد من الاصوات، خاطئ لان الرئيسين السابقين باراك اوباما وجورج بوش انتخبا بعدد اكبر من الاصوات في الهيئات الانتخابية. ورد ترامب “لا اعرف، هذا ما قيل لي”.

وقال جو وولش وهو مقدم برنامج اذاعي يميني على حسابه على تويتر ان احد المستعني اليه قال “انتظرت اربعين عاما ليفعل رئيس ما يفعله ترامب مع وسائل الاعلام اليوم”.

وكرر ترامب مرارا أن ارتيابه من وسائل الاعلام قد حضه على التحدث مباشرة إلى الأمريكيين، ولا سيما من خلال حسابه على تويتر. وقال “انا هنا مجددا لاوصل رسالتي في شكل مباشر إلى الشعب” الأمريكي، قائلا انه سيكون “مراسلا جيدا جدا” إذا ما أراد ذلك.

وكان ترامب هدد الخميس بتوقيف من يقف وراء التسريبات للصحافة، بعد الكشف عن اتصالات متكررة العام الماضي بين فريق حملته والاستخبارات الروسية، وعن محادثات بين مستشاره السابق مايكل فلين ودبلوماسي روسي.

وكتب الرئيس الامريكي على تويتر ان “الانذال الذين يقومون بالتسريبات، باتوا اخيرا مكشوفين. سيلقى القبض عليهم”.