هجوم إسرائيلي جديد بصواريخ موجهه يستهدف مطار المزة العسكري بدمشق ومقر قيادة عمليات الفرقة الرابعة وطائرات اسرائيلية تدخل الاجواء السورية من جهة لبنان لاول مرة

maza.jpg666

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

علمت “راي اليوم” من مصادر عليمة في دمشق ان اعتداء إسرائيليا جديدا بصواريخ موجهه استهدف مطار المزة العسكري بدمشق.

وذكرت مصادر إعلامية أن القصف استهدف مدرج مطار المزة العسكري، بالإضافة إلى مقر قيادة عمليات الفرقة الرابعة داخل المطار، ما أدى إلى اشتعال النيران.

 وقالت القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية ان طائرات من طراز F35  دخلت الأجواء السورية من جهة لبنان قبل قليل وتقوم باستهداف مواقع عسكرية في محيط العاصمة دمشق، وهي المرة الأولى التي تحلق فيها طائرات من هذا الطراز في المنطقة.

واضافت المصادر “شارك في العملية الجوية الإسرائيلية ثلاث طائرات واحدة منها اساسية واثنتان للمساندة الجوية،  أقلعت الطائرات من مطار بن غوريون في تمام الساعة 12:17 وقد قام السرب بعملية التفاف من جهة لبنان ثم دخلت الأجواء السورية وأطلقت ثلاث صواريخ موجهة في محيط مطار المزة العسكري، ثم اتجهت الى الشمال الغربي ونفذت اربع غارات متتالية وغادرت نحو الأجواء الإسرائيلية، لم تصدر أي أوامر عسكرية بالتعامل مع الطائرات المذكورة”.

ومن جهته اعلن التلفزيون الرسمي السوري ان سلسلة انفجارات هزت قاعدة المزة العسكرية في ضاحية دمشق ليل الخميس الجمعة، مشيرا الى حصول عمليات قصف.

وافادت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” من جهتها أيضا عن حصول تلك الانفجارات، مشيرة الى ان عددا من سيارات الاسعاف هرع الى المكان.

وقال مراسل وكالة فرانس برس في المكان انه سمع دوي تلك الانفجارات، لافتا الى ان هناك حريقا كبيرا يتصاعد من داخل القاعدة وان بالإمكان رؤيته من العاصمة.

وتحدثت مصادر سورية عدة في السابق عن حصول عمليات قصف اسرائيلي في سوريا منذ بداية النزاع، استهدف خصوصا قاعدة المزة.

وردا على سؤال فرانس برس حول عمليات القصف الجديدة، رفض الجيش الاسرائيلي الادلاء بأي تعليق.

في 7 كانون الاول/ديسمبر استهدفت صواريخ ارض -ارض اسرائيلية محيط مطار المزة العسكري غرب دمشق، وفق ما افادت وكالة الانباء السورية الرسمية.

وكانت تلك المرة الثانية خلال ثمانية ايام التي تضرب فيها اسرائيل مواقع بالقرب من دمشق من دون ان تتضح اهدافها تماما.