مسؤول اميركي: الجيش الافغاني ينخره الفساد ويشمل آلاف “الجنود الوهميين”

afghanistan-nn666

واشنطن ـ (أ ف ب) – اعلن مسؤول اميركي الاربعاء ان الجيش الافغاني ينخره الفساد ويستولي ضباط فيه على رواتب لآلاف “الجنود الوهميين” ويبيع احيانا الاسلحة الى حركة طالبان المتمردة.

وقال المفتش العام لاعادة الاعمار الافغانية جون سوبكو ان قادة عسكريين افغانا “غالبا ما يستولون على رواتب” تمولها الولايات المتحدة لجنود لا وجود لهم الا على الورق.

اضاف المسؤول في كلمة امام مركز الابحاث الاميركي “مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية” ان هؤلاء “الجنود الوهميين” عددهم “كبير وقد يبلغ على الارجح عشرات الالاف”.

وتابع ان طالبان على ما يبدو اعطت اوامر لقواتها بالتزود بالاسلحة والوقود من جنود افغان، حصلوا عليها من الاميركيين.

واوضح انه بالنسبة الى طالبان “الامر اكثر سهولة واقل كلفة” من العثور على قنوات تموين اخرى، بحسب نص كلمته الذي نشره مكتبه.

وغالبا ما يندد سوبكو في تقاريره بفساد المؤسسات الافغانية العامة والتقصير المتعدد في ادارة عشرات ملايين الدولارات التي تنفقها الولايات المتحدة سنويا لاعادة اعمار البلاد. وانفق الاميركيون منذ 2001 قرابة ألف مليار دولار في افغانستان.

ولم يتطرق الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب الذي يتولى مهامه رسميا في 20 كانون الثاني/يناير الى ملف افغانستان وسياسته هناك الا قليلا.

اما الرئيس المنتهية ولايته باراك اوباما فعجز عن الوفاء بوعده سحب جميع القوات الاميركية من البلاد، وسيغادر منصبه فيما ما زال 8400 جندي اميركي في الميدان.