فولكس فاجن توافق على دفع 4,3 مليار دولار لتسوية فضيحة العوادم مع السلطات الأمريكية

11ipj

ديترويت- (د ب أ): قال المدعي العام الأمريكي لوريتا لينش إن مجموعة “فولكس فاجن” الألمانية، أكبر منتج سيارات في أوروبا، اعترفت الأربعاء بانتهاك القوانين الأمريكية ووافقت على دفع 4,3 مليار دولار لتسوية فضيحة التلاعب في نتائج اختبارات عوادم الملايين من سياراتها مع سلطات العدل الأمريكية.

وكانت “فولكس فاجن” قد اعترفت في أيلول/ سبتمبر 2015 ببيع حوالي 11 مليون سيارة من إنتاج “فولكس فاجن” و”أودي” و”بورشه” تعمل بمحركات ديزل سعة 2 لتر و3 لترات ومزودة ببرنامج كمبيوتر يخفض كميات العادم المنبعث منها أثناء الاختبارات مقارنة بالكميات المنبعثة أثناء السير في ظروف التشغيل الطبيعية. ومن المتوقع أن تجعل دعاوى التعويض والغرامات الرسمية من هذه الفضيحة الأغلى في تاريخ صناعة السيارات.

ومنذ اعترافها بوجود التلاعب في اختبارات العوادم، أجرت “فولكس فاجن” مفاوضات مع السلطات والعملاء لتسوية هذه القضية. وفي منتصف 2016 توصلت إلى اتفاق لتعويض أصحاب حوالي 475 ألف سيارة متضررة تعمل بمحرك سعة 2 لتر في الولايات المتحدة كبد الشركة حوالي 16,5 مليار دولار.

ثم أعلنت الشهر الماضي التوصل إلى اتفاق مقارب مع أصحاب حوالي 80 ألف سيارة تعمل بمحرك سعة 3 لترات.