رأس السنة الأمازيغية.. احتفالات جزائرية ومطالب بعطلة رسمية

amazegh new year.jpg444

الجزائر ـ حسام الدين إسلام:

يحتفل أمازيغ الجزائر غدا الخميس بـ”يناير”، وهو رأس السنة الأمازيغية الجديدة 2967، ويصادف يوم 12 يناير/كانون ثان سنويا، وسط دعوات أمازيغية إلى الحكومة لإعلان هذا اليوم عطلة رسمية مدفوعة الأجر، خاصة بعد اعتراف الدستور بالأمازيغية لغة رسمية شأن العربية.

هذه الاحتفال يتضمن إحياء تقاليد مميزة، منها تحضير أطباق ومأكولات خاصة، أبرزها “الكسكسي” و”الشخشوخة”، إضافة إلى تنظيم حفلات تعكس تراث المناطق المنتشر فيها الأمازيغ، مع تبادل التهنئة بعبارة “أسقاس أمقاز″، وهي تعني باللغة الأمازيغية “كل عام وأنتم بخير”.

سنويا، يحظى الجزائريون عامة بعطلة رسمية مدفوعة الأجر في احتفالات رأسي السنة الهجرية الجديدة (أول محرم) والسنة الميلادية (أول يناير/ كانون ثان)، وهو وضع يدعو الأمازيغ إلى أن يشمل رأس السنة الأمازيغية.

أصالة جزائرية

حزب “جبهة القوى الاشتراكية”، وهو أقدم حزب معارض في الجزائر، دعا، في بيان الأحد الماضي، رئيس الوزراء، عبد المالك سلال، إلى إصدار قرار باعتبار “يناير” عيدا وطنيا.

الحزب، ومعقله في منطقة القبائل التي يقطنها الأمازيغ شرق العاصمة الجزائر، مضى قائلا إن “سلال أقرّ بأنّ يناير يوم وطني.. لا بد من ترسيم هذه الأصالة الجزائرية، التي تغنينا عن البحث على ربيعنا في مكان آخر.. يجب أن يصدق الفعل القول.. والاحتفال بهذا اليوم يستدعي الاعتراف به أولا كعيد رسمي”.

هذا البيان جاء بعد ثلاثة أيام من تصريح أطلقه رئيس الوزراء الجزائري، فمعلقا على احتجاجات شهدتها محافظة بجاية (شمال شرق) رفضا لإجراءات تقشفية في موازنة الدولة لعام 2017، قال سلال إن “الجزائر لا تعرف (ثورات) الربيع العربي ولا يعرفها، ومستعدة للاحتفال بعيد يناير”.

مصالحة مع التاريخ

وتحت بعنوان “إلى أولئك الذين يحكموننا”، وجه رئيس “مؤسسة العقيد عميروش” (غير حكومية تهتم بتراث أحد قادة ثورة تحرير الجزائر وينحدر من منطقة القبائل)، نور الدين آيت حمود، رسالة إلى المسؤولين دعا فيها إلى اعتماد رأس السنة الأمازيغية (يناير) عيدا وطنيا كغيره من المناسبات المعترف بها.

كما تساءل حمود، في الرسالة التي نقلتها صحيفة “الشروق” (جزائرية خاصة) الإثنين الماضي، بشأن عدم الإشارة إلى الأمازيغية في بطاقة الهوية الوطنية، رغم أن هذه اللغة منصوص عليها في الدستور منذ عام 1996.

رئيس “مؤسسة العقيد عميروش” اعتبر أن استجابة الدولة لهذه المطلبين ستمثل “مصالحة مع التاريخ”.

الدعوات إلى ترسيم عيد “يناير” كيوم وطني وعطلة مدفوعة الأجر تتصاعد منذ تعديل الدستور الجزائري، في يناير/ كانون ثان الماضي، والذي نص، وللمرة الأولى، على الأمازيغية لغة رسمية وطنية شأنها شأن العربية، واستحدث مجمعا جزائريا لتلك اللغة تحت سلطة رئيس الجمهورية، على أن تعمل الدولة على ترقية الأمازيغية وتطويرها بكل تنوعاتها اللسانية وفق ما ورد في وثيقة الدستور.

إرادة سياسية

عن موقف الحكومة، وبحسب “الهاشمي عصاد”، الأمين العام لـ”المحافظة السامية للأمازيغية” (هيئة تابعة للرئاسة)، “توجد إرادة سياسية قوية لترسيم يناير عيدا وطنيا”.

وفي مؤتمر صحفي بالعاصمة، أول أمس الإثنين، تابع عصاد أن “اقتراح ترسيم ينّاير كعيد وطني يعدّ ثمار عمل بدأته المحافظة السامية للأمازيغية منذ 1999، وتعمل على تحقيقه ضمن قوانين وأطر واضحة”.

عصاد مضى قائلا إنه لمس إرادة سياسية قوية لدى السلطات في هذا المسعى، مؤشرها هو الانتقال بالاحتفال بهذا اليوم من الفضاءات العامة إلى الاحتفاء به في جميع قطاعات الدولة، فضلا عن دسترة وترسيم اللغة الأمازيغية.

كما أعلن أن الاحتفالات الخاصة بالسنة الأمازيغية الجديدة ستتميز هذا العام ببرنامج ثري تشارك فيه العديد من القطاعات الوزارية وقوافل ثقافية (فرق ولكلورية وموسيقية) تزور نحو عشر مدن بين يومي 11 و16 من الشهر الجاري.

اهتمام حكومي

وضمن اهتمام الحكومة الجزائرية برأس السنة الأمازيغية، وجهت وزيرة التعليم، نورية بن غبريط، كل مديريات التربية إلى الاحتفال بـ”يناير” عبر تنظيم فعاليات في جميع المؤسسات التعليمية بمراحلها الثلاث (الإبتدائي والمتوسط والثانوي).

الوزيرة الجزائرية، وفي منشور بتاريخ 5 يناير/ كانون ثان الجاري، وجهت بتقديم دروس حول المناسبة، تتناول القيم الاجتماعية والاقتصادية لهذه الذكرى، وتهدف إلى إبراز الموروث التاريخي والحضاري الأمازيغي، الذي يشكل مجال اهتمام المدرسة الجزائرية.

وما بين 10 و16 من الشهر الجاري، واحتفالا بـ”يناير”، تنظم وزارة الثقافة الجزائرية، عبر مختلف مؤسساتها، محاضرات فكرية وعلمية يقدمها أكاديميون وباحثون في التراث والحضارة واللغة الأمازيغية، فضلا عن إقامة معارض للصناعات التقليدية، وحفلات موسيقية ينشط فيها فنانون جزائريون.

الأعياد ومنظومة العمل

حول دعوات الأمازيعية المتصاعدة إلى إعلان “يناير” عطلة رسمية، أعرب أستاذ تاريخ الحضارات القديمة في جامعة تيزي وزو (شرق)، حارش الهادي، عن اعتقاده بأن “ترسيم يناير مرتبط بعدد الأعياد الوطنية الميلادية والدينية المعترف بها في الجزائر، مثل الفاتح يناير وأول محرم، وغيرها”.

الهادي، وفي حديث للأناضول، مضى قائلا: “لست من دعاة ترسيم يناير عيدا وطنيا؛ لكثرة الأعياد في الجزائر، لكن إذا بقيت هذه الأعياد كما هي عليه، بحيث لا يلغى بعضها بعضا، ولا يضاف آخر، فإن ترسيم يناير كعيد يبدو طبيعيا”.

وموضحا، تابع “حسب رأيي الشخصي لو نكتفي بعيدين وطنيين فقط، مثل رأس السنتين الميلادية والهجرية أفضل؛ فكثرة الأعياد تؤثر على منظومة العمل”.

“ينّاير” والملك شيشناق

وحول أصل الاحتفال بعيد “يناير”، قال الأكاديمي الجزائري إن “ارتباط الاحتفال بالملك الأمازيغي شيشناق هي عملية رمزية فقط، فمختلف الدول تحسب تقويمها بداية من تاريخ معين، فمثلا بدأ المسلمون تقويمهم من يوم هجرة الرسول (ص) من مكة إلى المدينة المنورة، بينما ينطلق تأريخ المسيحيين من يوم ميلاد النبي عيسى عليه السلام”.

ولفت الهادي إلى أنه تقرر في اجتماع الأكاديمية البربرية سنة 1962 بدء التقويم الأمازيغي من عام 950م، وهو تاريخ اعتلاء شيشناق عرش مصر بتأسيسه الأسرة الـ22 الأمازيغية.

وبينما تكتفي إحدى الروايات بربط عيد “يناير” باليوم الذي انتصر فيه “شيشناق” في مصر على الفرعون “رمسيس الثاني”، تذهب رواية أخرى إلى أن “يناير” يرمز إلى الاحتفال بالأرض والفلاحة، ويعبر عن التفاؤل بسنة وفرة على الفلاحين، وعلى الناس عموما.

الأمازيغية.. لغة رئيسية

والأمازيغية هي اللغة الرئيسية في التعاملات اليومية لسكان منطقة القبائل الكبرى في الجزائر، التي تضم محافظات عدة شرق العاصمة، وينقسمون، وفق باحثين، إلى مجموعات منفصلة جغرافيا، وهم القبائل في بلاد القبائل (شرق العاصمة)، والشاوية في منطقة الأوراس (جنوب شرق)، والمزاب (المجموعة الأمازيغية الوحيدة ذات المذهب الإباضي) في منطقة غرداية (500 كلم جنوب).

كما أنهم الطوارق (أقصى الجنوب الجزائري)، والشناوة في منطقة شرشال (90 كلم غرب)، وهناك مجموعة بربرية أخرى قرب مدينة ندرومة على الحدود مع المغرب، وتتميز لغتها أو لهجتها بقربها الكبير من الشلحية وهم أمازيغية الشلوح (بربر) في المغرب.

وعامة، لا توجد أرقام رسمية بشأن عدد الناطقين بالأمازيغية كلغة، لكنهم مجموعة من الشعوب المحلية، تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة (غربي مصر) شرقا، إلى المحيط الأطلسي غربا، ومن البحر المتوسط شمالا إلى الصحراء الكبرى جنوبا. (الاناضول)