الإماراتيون ينكسون أعلامهم 3 أيام حدادا على ضحايا تفجير قندهار: طالبان تنفي صلتها بالحادث وتتهم به “صراعات داخلية”.. السفير الكعبي اصابته طفيفة والشيخ خليفة ينعى رجاله.. ومحمد بن زايد: لا يوجد أي مبرر..

555554

عمان- رأي اليوم- خاص

صُدم الإماراتيون بخبر إصابة سفيرهم في قندهار ووفاة 5 من دبلوماسييهم في التفجير الذي أودى بحياة 11 شخصا في مقر محافظ قندهار في أفغانستان.

وبدا الاماراتيون مستاؤون من الحادث خصوصا والانباء تشير الى انه كان يتحضر لافتتاح دار للايتام في افغانستان، قبيل التفجير الذي اعلنت حركة طالبان عدم مسؤوليتها عنه.

ونفت حركة طالبان صلتها بالتفجير، إذ قال المتحدث باسم الحركة قاري يوسف أحمدي في تغريدة له على موقع تويتر إن جماعته ليست متورطة في الهجوم، معتبرا أن الانفجار يأتي ضمن الصراعات الداخلية بين المسؤولين الأفغان.

وبثت وكالة الأنباء الإماراتية خبر نعي رئيس دولة الامارات العربية المتحدة لرجاله بأسمائهم، ذاكرا انهم كانوا مكلفين بتنفيذ المشاريع الإنسانية والتعليمية والتنموية في جمهورية أفغانستان.

ودعا الشيخ خليفة بـ “الرحمة والمغفرة لهم”، وأمر في بيان لوزارة شؤون الرئاسة بتنكيس الأعلام في جميع الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية في جميع أرجاء الدولة لمدة ثلاثة أيام “تكريما لشهداء الواجب الذين قدموا أرواحهم الطاهرة دفاعا عن الإنسانية”.

من جانبه، غرد الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي، الدبلوماسيين الإماراتيين الذين استشهدوا في تفجير قندهار، وقال على تويتر: “ننعى اليوم بكل فخر شهداء العمل الانساني الإماراتي في جمهورية أفغانستان، خمسة شهداء ختموا حياتهم وهم يسعون لخدمة الضعفاء والأطفال والمحتاجين”، مضيفا “لا يوجد أي مبرر انساني أو أخلاقي أو ديني لتفجير وقتل من يسعى لمساعدة الناس.. رحم الله شهداءنا وتقبلهم عنده في الصالحين”.

وغرد الاماراتيون على وسم “#تفجير_قندهار” في تويتر معبرين عن مشاعر حزنهم لما لقيته بعثتهم هناك.

وأكدت لاحقا تقارير إعلامية أفغانية أن إصابة سفير الإمارات “خفيفة”، مشيرة في الوقت ذاته إلى ارتفاع عدد قتلى التفجير الذي استهدف اجتماعا كان يعقده مع حاكم قندهار إلى 11 قتيلا، وأكثر من 18 مصابًا بينهم حاكم الإقليم.

وقال صميم خبالواك المتحدث باسم الحاكم الذي كان بين المصابين في الهجوم إن الواقعة حدثت خلال اجتماع بين مسؤولين كبار ودبلوماسيين من السفارة الإماراتية.

ووفقا للمتحدث خبالواك فإن السفير والحاكم أصيبا بجروح طفيفة بحسب ما نقل موقع “تولو نيوز” الأفغاني الإخباري.

وقال خبلواك أيضا إن ما لا يقل عن أربعة حرَّاس شخصيين عرب، كانوا من بين القتلى.

وقال ناجون من الهجوم إن المتفجرات وضعت في أريكة في صالة بيت الضيافة حيث عقد المسؤولون اجتماعهم.

 ووصل السفير الإماراتي في أفغانستان جمعة محمد عبدالله الكعبي، إلى مدينة قندهار لوضع حجر الأساس لدار خليفة بن زايد آل نهيان لرعاية الأيتام، والتوقيع على اتفاقية مع جامعة كاردان للمنح الدراسية على نفقة دولة الإمارات العربية المتحدة.