منظمة “الأبواب المفتوحة”: 200 مليون مسيحي يتعرضون للاضطهاد في العالم

65

كيلكهايم (ألمانيا) (د ب أ)- أعلنت منظمة “الأبواب المفتوحة” الإغاثية المعنية بالدفاع عن المسيحيين المضطهدين أن التوجهات القومية ذات النزعة الدينية والأنظمة الاستبدادية والإرهاب الإسلاموي ساهم في ارتفاع ملحوظ في عدد المسيحيين المضطهدين في العالم.

وبحسب تقديرات المنظمة في تقريرها الذي نشرته اليوم الأربعاء عن الاضطهاد في العالم، فإن هناك أكثر من 200 مليون مسيحي في 50 دولة يتعرضون للعنف والاضطهاد والمضايقات .

وقبل تسعة أعوام كانت تقدر المنظمة عدد المسيحيين المضطهدين في العالم بنحو مئة مليون مسيحي.

وذكرت المنظمة في تقريرها أن الوضع مأساوي على نحو خاص في كوريا الشمالية، حيث يعيش نحو 300 ألف مسيحي في الخفاء مهددين بالملاحقة والتعذيب والإعدام.

وحلت الصومال وأفغانستان وسورية واليمن في المراكز العشرة الأولى لأشد الدول خطورة على المسيحيين.

تجدر الإشارة إلى أن نقادا قيموا تقارير منظمة “الأبواب المفتوحة” خلال الأعوام الماضية على أنها غير ممثَلة ويصعب استيعابها من الناحية التجريبية.