العامل الروسي في فوز ترامب

daoud omar daoud.jpg666

داود عمر داود

لم يكن خافيا ابدا دور العوامل الخارجية في فوز دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الامريكية. كان أهم هذه العوامل التدخل الروسي العلني، غير المسبوق، ضد هيلاري كلينتون، حيث تولت موسكو الكشف عن بريدها الإليكتروني، مما اضعف موقفها الانتخابي، وبالنتيجة عزز موقف خصمها دونالد ترامب.

قصة البريد الإليكتروني

في بداية عام 2015، وحتى قبل الاعلان رسميا انها ستترشح لانتخابات الرئاسة، كشفت تقارير صحفية أن هيلاري كلينتون كانت تستخدم، خلال توليها وزارة الخارجية، بريدا إليكترونيا خاصا بدلا من حساب تابع للحكومة. أثارت تلك الاخبار جدلا واسعا نظرا لاحتمال تعرض المعلومات الرسمية لخطر القرصنة. إذ أن العادة جرت أن يتم منح المسئولين حسابات بريدية محمية تابعة للدولة، لكن كلينتون اختارت أن لا تستخدم الحساب الرسمي. وقد تعرضت نتيجة هذا الكشف الصحفي، الى أنواع من التهم،  كتعريض الأمن القومي للخطر، والاهمال، وخلافه. وظلت هذه القصة تلاحقها طوال حملتها الانتخابية، إلى أن خرجت منها مهزومة.

تدخل كلينتون في انتخابات 2012 في روسيا

لقد استغلت موسكو مسألة البريد الإليكتروني كي تنتقم من كلينتون نظرا لانها شجعت الاحتجاجات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية الروسية الاخيرة، في شهر مارس آذار 2012، والتي أُعيد فيها انتخاب فلاديمير بوتين رئيسا، لروسيا الاتحادية. فقد كانت المعارضة الروسية، والمنافسون الأربعة لبوتين، قد شككوا في نزاهة العملية الانتخابية. ومع أنه حصل على 65% من أصوات الناخبين الروس، إلا أن المعارضة اتهمته بتزوير النتيجة، وترتب على ذلك مظاهرات حاشدة وواسعة احتجاجا على فوز بوتين. فقامت السلطات بحملة اعتقالات لقادة المعارضة الروسية مما زاد في وتيرة الاحتجاجات، في ظل أجواء سياسية متوترة.

ورغم تقبل الغرب عموما لنتيجة الانتخابات الروسية، بما فيه البيت الأبيض، إلا أن الخارجية الأمريكية كانت دائمة التعبير عن “قلقها العميق” مما يتعرض له قادة المعارضة الروسية، الأمر الذي فهمه الروس على انه تشجيع من كلينتون على مزيد من المظاهرات في روسيا، وبالتالي زعزعة الاستقرار السياسي في البلاد.

الانتقام الروسي من كلينتون

فلما كانت هيلاري كلينتون على رأس وزارة الخارجية في حينه، وهنا بيت القصيد، إذ اتهمها بوتين بكل صراحة أنها هي التي شككت في نزاهة الانتخابات الروسية، التي أُعيد انتخابه فيها، وألقى باللوم عليها لتشجيع الاحتجاجات الشعبية، ضد فوزه، التي أعقبت الانتخابات. وبناء عليه قرر بوتين تصفية الحساب مع كلينتون، وأن يرد لها الصاع صاعين.  ومن هنا جاء تدخل روسيا، غير المسبوق، في الانتخابات الرئاسية الامريكية.

ونجح الروس في إلقاء ظلال من الشك على نزاهتها، في سابقة خطيرة لم تحدث من قبل. إذ كانت الانتخابات الامريكية دائما فوق الشبهات. وأصبحت انتخابات 2016 كلها شبهات، نتيجة الجهود التي بذلتها روسيا. حتى أن الشك، بنزاهتها، انتقل الى دونالد ترامب، الذي هدد سلفا برفض النتائج، فيما لو خسر، وبتحريك مليشياته! وهو أمر، أيضا، خطير ولم يحدث من قبل، أن شكك مرشح رئاسي أمريكي بنزاهة الانتخابات، وتوعد بعدم قبول النتيجة، فيما لو كانت ليست في صالحه.

وهناك أيضا سابقة اخرى، إذ كانت هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها مرشح رئاسي، مثل ترامب، بإبداء الإعجاب بزعيم دولة كبرى اخرى، ويصفه بأنه أفضل من رئيس بلاده، باراك اوباما. هذه أمور كانت غريبة جدا على الاجواء الانتخابية في أمريكا، والأغرب أنها جاءت بتأثير التدخل الروسي على مسار العملية الانتخابية ونتيجتها.

استراتيجية التدخل الروسي

استنفرت أجهزة الأمن الأمريكية على كافة المستويات، خلال الحملة الانتخابية، ووجهت أصابع الاتهام إلى روسيا بأنها تقف وراء قرصنة ونشر رسائل البريد الإليكتروني، للمرشحة كلينتون. وجاء تصريح أحد قادة المعارضة الروسية ليؤكد تدخل الكرملين، في الانتخابات الامريكية، ويضع الأمر في سياقه العام، ويكشف الاستراتيجية الجديدة التي يبدو أن روسيا بدأت باتباعها. إذ قال أن بوتين “أراد إضعاف سياسيي النظام القديم في أي مكان، وزعزعة الوحدة التي جعلت الغرب البديل الوحيد لجميع النظم غير الديمقراطية” في العالم. وهذا يوضح أن استراتيجية روسيا في التدخل المباشر، في الدول الاخرى، ربما اصبحت الآن سمة من سمات سياستها، مما يعني أنها ستنطلق خارجيا في تدخلاتها العسكرية، كما حصل في سوريا، وتدخلاتها السياسية، كما حصل في الانتخابات الامريكية، وكما يحصل الان في اوروبا، وخاصة المانيا، التي تشكو من أن روسيا تستهدف “زعزعة” استقرارها  بهجماتها الاليكترونية على الاحزاب السياسية الالمانية.

الخلاصة إذن، أن روسيا بوتين أخذت على عاتقها تقليد أساليب دول الغرب في التدخل الخارجي، وهو أمر استجد في عهد الرئيس الحالي، ويبدو أن القرار قد أُتخذ، والاستراتيجية قد وُضعت، والتنفيذ قد بدأ، منذ أكثر من عام، عند بدء التدخل العسكري في سوريا، ثم التدخل السياسي في أمريكا، ثم في اوروبا. وتزامن هذا التغيير في استراتيجية روسيا مع بداية تفكك عرى الاتحاد الاوروبي، وبوادر تصدع حلف الناتو، وتخلي الدول الكبرى عن تفاهمات ما بعد الحرب العالمية الثانية، مما سيضع العالم بأسره على صفيح ساخن. فهل سوف يلين ترامب لـ بوتين؟ وعلى حساب من؟

محلل سياسي

daoud@shorouq.com