احباط تهريب اكبر كمية من الكبتاغون عبر مطار بيروت وتوقيف امير سعودي من احفاد الملك بن عبد العزيز متورط

prince-amir-lebanon.jpg88

بيروت ـ (أ ف ب) – اوقفت الاجهزة الامنية اللبنانية الاثنين اميرا سعوديا واربعة سعوديين اخرين كانوا برفقته خلال محاولتهم تهريب نحو طنين من الحبوب المخدرة على متن طائرة خاصة في مطار بيروت الدولي، وفق ما اكد مصدر امني لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر “اوقف امن المطار الامير السعودي عبد المحسن بن وليد بن عبد العزيز المنتمي الى العائلة المالكة واربعة سعوديين اخرين برفقته خلال محاولتهم تهريب نحو طنين من حبوب الكبتاغون المخدرة وكمية من الكوكايين كانت موضبة داخل طرود ومعدة لنقلها على متن طائرة خاصة متجهة الى السعودية”.

وبحسب الوكالة الوطنية للاعلام، كانت الطائرة متجهة الى الرياض، وعلى متنها كمية ضخمة من حبوب الكبتاغون موضبة “ضمن اربعين حقيبة”.

واكد المصدر الامني ان “عملية التهريب هذه هي الاكبر التي يتم احباطها حتى الان عبر مطار بيروت الدولي” بعد احباط عملية تهريب 15 مليون حبة كبتاغون عبر مرفأ بيروت في نيسان/ابريل 2014 كانت موضوعة داخل مستوعبات محملة بالذرة.

ولا يزال الموقوفون السعوديون الخمسة، وفق المصدر الامني، داخل المطار حيث “يخضعون لتحقيقات باشراف الجمارك”.

ونشرت مواقع لبنانية صورة جواز سفر الأمير السعودي عبدالمحسن بن وليد بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز آل سعود الديبلوماسي المولود في تاريخ 18/7/1986 في جدّه.

والامير الموقوف هو حفيد الأمير عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود، أمير منطقة المدينة المنورة الأسبق ووزير الداخلية بين عامي 1960 و 1961 والابن الثالث عشر من أبناء الملك عبد العزيز الذكور من زوجته الأميرة الجوهرة بنت سعد السديري.

ويشغل عم الامير الموقوف امارة حائل حالياً وهو الامير سعود بن عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود.

وظهر على الصناديق إعلان “خاص صاحب السمو الملكي الامير عبد المحسن بن وليد آل سعود”، وتعتبر هذه العملية أضخم عملية تهريب للمخدرات عبر مطار بيروت.

واستجوب القاضي داني شرابية الأمير السعودي ومرافقيه وأمر بتوقيفهم وتحويلهم لمكتب المخدرات المركزي.