ما هي طبيعة “الرد” الذي يهدد به الرئيس صالح خصومه السعوديين؟ وهل اتهام العسيري له بالتحالف مع “القاعدة” دقيق؟ وماذا عن “صلح الشجعان” الذي اقترحه وهل من الممكن التوصل اليه؟ وهل نقاط هادي الاخيرة تلبي شروطه؟

ali-abdallah-saleh-neww777

 

من تابع تصريحات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح والتهديدات التي تضمنتها للمملكة العربية السعودية، زعيمة التحالف العربي الذي يقاتل من اجل استعادة “الحكومة الشرعية” في اليمن يخرج بانطباع مفاده، ان الرجل لا يتصرف كشخص محاصر او مهزوم، مثلما يوحي بعض اعدائه، وانما رجل يملك اسباب القوة ومستعد للقتال مهما طال زمن الحرب.

الرئيس صالح الذي كان يتحدث عبر بيان اصدره بمناسبة الاحتفال بذكرى تأسيس حزب المؤتمر الذي يتزعمه، استخدم لهجة “صقورية” غير مسبوقة منذ بداية الازمة اليمنية، ووجه تهديدات للمملكة العربية السعودية “برد لا تعرفه”، وقال “سنوجه اليكم ردا لا تعرفونه، ولا يدركها، ولن يدركها خبراؤكم، ولا مراكز دراساتكم، ولا طائراتكم بدون طيار، ولا طائرات الايواكس″.

لا نعرف ماذا يقصد الرئيس صالح بهذا “الرد”، فنحن نعرف انه لا يملك قنابل نووية في حوزته، ولكننا نستطيع ان نتكهن بانه يملك اسلحة، وكذلك الحرس الجمهوري الذي ما زال مواليا له، اهمها صواريخ “سكود” بعيدة المدى، التي يمكن ان تصل الى مدن سعودية كبيرة مثل خميس مشيط وابها، ناهيك عن جازان ونجران الحدوديتين، مثلما يملك خبرة عسكرية متميزة، اكتسبها من ست حروب خاضها ضد التمرد الحوثي على نظامه، ومن حرب الانفصال عام 1994 التي خاضها ضد تحالف جنوبي دعمته المملكة العربية السعودية بقوة ماليا وعسكريا، وتمكن من الانتصار فيها.

العميد احمد عسيري المتحدث باسم “عاصفة الحزم”، اضاف ورقة اخرى قوية يستخدمها الرئيس صالح و”انصار الله” الحوثيين، وهي ورقة تنظيمي “القاعدة” و”الدولة الاسلامية” من خلال اعطاء الفرصة لهما للتواجد في اليمن بهدف اسقاط الدولة، موحيا بذلك بوجود تحالف بين الرئيس اليمني السابق وهذه التنظيمات الجهادية، منفردة او مجتمعة.

ربما يملك العميد عسيري معلومات غير متوفرة لنا، او لغيرنا، بحكم وجوده على رأس، او من ضمن المجموعة المصغرة المشرفة على ادارة العمليات العسكرية لطائرات التحالف السعودي، ولكننا لا نعتقد انه دقيق في الايحاء بوجود هذا التحالف “الحوثي الصالحي”، بل ربما ما يحدث هو العكس تماما، فاذا افترضنا ان الحوثيين شيعة، ويدينون بالولاء لايران، وهم كذلك، فمن الصعب ان يكونوا حلفاء لتنظيم “القاعدة” السلفي الاصولي، او لتنظيم “الدولة الاسلامية” التي فجرت عناصره اكثر من مسجد لهم، اي للحوثيين في صنعاء وغيرها.

العميد عسيري، وهو الطيار، يدرك جيدا ان طائرات التحالف لم تطلق صاروخا واحدا على تجمعات تنظيم “القاعدة” في شبوة او حضرموت او ابين، وهي التي قصفت، وما زالت تقصف، كل “نملة” تتحرك على ارض اليمن بكفاءة عالية.

الرئيس صالح ربما يلجأ بمثل هذه التهديدات غير المسبوقة للسعودية الى نوع من الحرب النفسية، وبهدف بث الرعب في قلوب خصومه، وهذا امر مألوف في زمن الحروب، ولكن نتفق معه في العبارة الاهم التي وردت في بيانه، وهو ان “صلح الشجعان” هو المخرج الوحيد من هذه الحرب المدمرة، ولكن هذا الصلح يبدو بعيدا اذا ما تأملنا النقاط الثماني التي حملها السيد اسماعيل ولد الشيخ احمد من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الى ممثلي التحالف “الحوثي الصالحي” في مسقط، وهي نقاط تعجيزية تفرض عليهم الاستسلام الكامل المطلق المهين، ورفع الاعلام البيضاء دون اي مقابل.

نقطة اخرى وردت في بيان الرئيس صالح لا نستطيع تجاهلها، او المرور عليها مرور الكرام دون التوقف عندها، وهي التي قال فيها “ان الرد القادم على التحالف السعودي لن يدركه خبراء السعودية ولا مراكز دراساتها”، وربما كان مصيبا في هذه العبارة، فلو كان الخبراء على هذه الدرجة من الخبرة لنصحوا قيادتهم بعدم الانزلاق الى حرب استنزاف دموية في اليمن قد تطول لسنوات، اللهم الا اذا كانوا فعلوا ذلك ولم يتم الأخذ برأيهم، واذا لم يتم فعلا الاخذ بنصيحتهم، فان الامانة العلمية والاخلاقية والوطنية تحتم عليهم مصارحة شعبهم والعالم بهذه الحقيقة بكل شجاعة ورجولة.

“راي اليوم”