أسرى الدّاخل الفلسطينيّ في السجون الإسرائيليّة: نرفض مشاركة أبناء شعبنا في الانتخابات القريبة للكنيست

 

 

prison-palestinian.jpg66

 

 

 

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

وجّه أسرى الدّاخل الفلسطينيّ في السجون الإسرائيليّة، أمس الثلاثاء، نداءً إلى الجماهير العربية في البلاد، أكّدوا من خلاله رفضهم مشاركة أبناء شعبهم في الانتخابات المزمعة قريبًا للكنيست الإسرائيليّ. وأكّد الأسرى في البيان الذي تلقاه موقع (فلسطينيو48) بشكل خاصّ على أنّ موقف معظم الأسرى في المشاركة بانتخابات الكنيست كان ولا يزال رفض هذه المشاركة ورفض هذا الإجراء الصهيونيّ، الذي يُفضي إلى تشكيل حكومات وسن تشريعات تعزز من الاحتلال والعربدة وانتهاك الحقوق الفلسطينية، وفق البيان.

وقال الأسرى في بيانهم إننّا وبعد أنْ تنامى إلينا صدور تصريحات ومواقف عن بعض زملاء القيد للدعوة للمشاركة في انتخابات الكنيست الصهيونيّ القادم، ندرك أنّ لكلٍّ منّا رأيه الخاص، ونؤكّد على أنّ رأي الأغلبية من أسرى الداخل الفلسطينيّ هو رفض الاشتراك في التصويت للكنيست الصهيوني، وهذا ينسجم تمامًا مع الدور النضالي والذي بسببه هم يعانون الأسر بكل أشكاله، ويبدون استهجانهم واستغرابهم من موقف بعض الأسرى المتناقض تمامًا مع دورهم السابق في معركة شعبنا الطويلة، كما جاء في البيان.

وتوجّه البيان أيضًا إلى أبناء الداخل الفلسطينيّ وقال: أهلنا الكرام إننّا نرغب بأنْ تبقى جهودنا متحدة نحو أهداف شعبنا المناضل، وألا نهدر وقتًا ولا جهدًا في جدل حول أخلاقية المشاركة في تشكيل مؤسسة صهيونية كانت آخر صفعاتها للحالمين بالعيش المشترك مع المحتل قانون القومية في إشارة ودليل واضح على استحالة العيش المشترك مع هكذا مؤسسة، وقد رأينا في الآونة الخيرة ما اقترفته هذه الحكومة وما أوقعت علينا نحن أهل الداخل الفلسطيني من أحداث أظهرت الوجه الحقيقي للمؤسسة الصهيونية، فقد قتلت أبناءنا في كفر كنا والنقب فقط لكونهم عربًا، وأصبحت العنصرية تمارس علانية، والتضييق في العمل والمسكن وغيرها من الأمور الحياتية ، فاليسار واليمين واحد لا فرق بينهما ودربهما وسياستهما واحدة، إلا أنّ خشية التباس الأمر دفعنا إلى هذا التوضيح، قال البيان.

وخلص الأسرى إلى القول في بيانهم: ختامًا نُبرق بالتحية لجميع شعبنا في الداخل الفلسطيني ولجميع أهلنا في سائر الوطن العربي، الحرية لأسرى الحرية والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار والنصر موعدنا، على حدّ تعبيرهم. على صلةٍ بما سلف، اصدر نادي الأسير إحصائية حول أعداد الأسرى الفلسطينيين، وذلك استنادًا لإحصائية أصدرتها مصلحة سجون الاحتلال.

ووفقا لهذه الإحصائية فإنّ عدد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي وصل حتى الأول من أيار (مايو) من العام المنصرم إلى 5271 أسيرًا، منهم 191 أسيرًا إداريًا، و202 طفلاً أعمارهم تتراوح ما بين (14 و 18) عاما. وتشير الإحصائية إلى أنّ أعداد الأسرى من الضفة بلغ 4471، ومن غزة 377، ومن القدس 173، ومن داخل الخط الأخضر 222، ومن خارج فلسطين 28 أسيرًا.