الحفاوة التي حظي بها اردوغان في الرياض واللقاء المغلق الذي عقده مع العاهل السعودي واقتصر عليهما اكثر من نصف ساعة هل هما مؤشر على بوادر تقارب سعودي تركي على ارضية الخوف من ايران واعادة تسخين الازمة السورية؟.. وهل نحن على ابواب انقلاب في التحالفات في المنطقة؟

 atwan ok

عبد الباري عطوان

فشلت كل التنبؤات الاعلامية التي توقعت حدوث لقاء مصالحة بين الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي والتركي رجب طيب اردوغان اثناء تواجدهما في الاراضي السعودية في زيارتين رسميتين في الوقت نفسه للقاء العاهل السعودي الجديد الملك سلمان


اي “ارهاب” ستحارب القوات العربية المشتركة الذي يريد الرئيس السيسي تشكيلها واقناع السعودية بتمويلها؟ هل هو ارهاب “الدولة الاسلامية” في العراق وسورية ام الارهاب الاسرائيلي؟ واين سيكون التدخل الاول لها: ليبيا ام قطاع غزة؟

atwan new

 

 

عبد الباري عطوان

عشية توجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى الرياض في اول زيارة رسمية له للقاء العاهل السعودي الجديد الملك سلمان بن عبد العزيز نشرت الزميلة “الحياة” تقريرا مطولا على صدر صفحتها الاولى قالت فيه ان القضية الرئيسية


موسم الحجيج الى الرياض: اردوغان يملك حاسة قوية بوجود فرصة لكسر عزلته وترميم سياسته الاقليمية.. والسيسي يتطلع الى المزيد من الدعم المالي والسياسي.. والعاهل السعودي الجديد في مرحلة استطلاعية قبل تحديد اسس سياسته الخارجية

atwan ok

عبد الباري عطوان

ان يزور الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الرياض السبت، ويليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، فهذا يعني امرا من اثنين، اما ان تنضم المملكة الى المحور التركي القطري، او ان تنحاز الى المعسكر المصري، ولا خيار ثالث، لان مسك العصا من الوسط


وزير الدفاع الامريكي الجديد يتعهد بالقضاء على “الدولة الاسلامية” ويستعد لهجوم الموصل من الكويت.. فهل يخرج منتصرا هذه المرة؟ وما هي احتمالات الفشل؟

atwan new

 

 

عبد الباري عطوان

اشتون كارتر وزير الدفاع الامريكي توعد اثناء لقائه بالجنود الامريكيين في الكويت بالقضاء على “الدولة الاسلامية” وهزيمتها ولم يستبعد ارسال قوات برية امريكية، لكنه لم يقل كيف سيتحقق هذا الهدف.

لا خلاف على ان “الدولة


الامريكان وحلفاؤهم توقعوا خطر “الدولة الاسلامية” في سورية والعراق فجاءهم من ليبيا.. وعندما يتحدثون عن “الحل السياسي”.. فهذا ايمانهم بفشل الحل العسكري مسبقا.. والجامعة العربية تتحمل المسؤولية الاكبر

atwan new

عبد الباري عطوان

في ليبيا حكومتان، وبرلمانان، وجيشان، الآن اضيف الى المعسكرين “كيان” ثالث اكثر اهمية وخطورة، وهو “الدولة الاسلامية” وولاياتها الجديدة في “برقة” و”سرت” وربما قريبا في سبها في الجنوب، وطرابلس في الغرب،


انهارت المصالحة المصرية القطرية “الهشة” مبكرا.. ونجحت “الدولة الاسلامية” في تأجيج الصراع وخلق صداع “اشد” لمجلس التعاون الخليجي في مشرق العرب ومغربهم.. ما هو موقف السعودية وعاهلها الجديد في هذه الازمة؟ ولمن ستنحاز؟

atwan ok

عبد الباري عطوان

يبدو ان “الدولة الاسلامية” لم تنجح فقط في جر النظام المصري الى “المحرقة” الليبية مثلما نجحت قبل ذلك في توريط امريكا وحلفائها في المستنقع الدموي العراقي السوري، وانما في نسف المصالحة القطرية المصرية “طرية العود”


عرب يقتلون عربا.. والطائرات العربية تقتل مسلمين.. ومجلس الامن يشرّع التدخل العسكري في دول عربية بطلب عربي.. هل هي احد علامات الساعة؟ اليس “الارهاب” في ليبيا هو سبب تدخل “الناتو”؟ لا تسألوني عن الحل فلست الجنرال روميل!

atwan ok

 

 

 

عبد الباري عطوان

اكبر انتصار حققته الادارة الامريكية الحالية هو نجاحها في توظيف عرب لمكافحة “الارهاب” نيابة عنها، بينما تقف هي موقف المتفرج او الموجه من بعيد، ودون ان تخسر جنديا واحدا من جنودها، انها عبقرية امريكية وغباء عربي.


المأزق السعودي الخليجي في اليمن يتفاقم: تهديدات “مبطنة” بالتدخل العسكري.. واستغاثة دون تجاوب بمجلس الامن الدولي.. ترى ما هي الخيارات الخليجية؟ ومن المسؤول عن الخطأ الكارثي؟ وكيف يكون الاصلاح؟

atwan ok

 

 

عبد الباري عطوان

النقطة الابرز التي وردت في البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الذي انعقد يوم السبت في قاعة الاجتماعات في مطار قاعدة الرياض الجوية اكدت “على استئناف العملية السياسية في اليمن وفقا للمبادرة


سبحان مغير الاحوال: الرئيس الاسد اصبح “جزءا من الحل” في الازمة السورية حسب احدث فتاوى “الشيخ” دي ميستورا.. فكيف حدث هذا التحول الاستراتيجي؟.. ولماذا جرى اعلانه من فيينا؟ وهل سيشكر الرئيس السوري “الدولة الاسلامية” على هذه “المكرمة” التي لم تقصدها؟

atwan ok

 

 

عبد الباري عطوان

بعد ايام معدودة تدخل الازمة السورية عامها الخامس دون حصول اي تقدم على صعيد الجهود المبذولة دوليا للوصول الى “حل سياسي” او “حسم عسكري”، لكن هناك مؤشرات عديدة تؤكد ان كفة النظام باتت هي الارجح، وان الرياح تسير


يا اصحاب القرار في الاردن اجيبونا من فضلكم: هل ستخوضون الحرب البرية ام لا؟ وهل ستكون في العراق فقط ام في سورية ايضا؟ وهل انتم واثقون من نتائجها مسبقا؟ ولماذا ينساق العرب خلف امريكا مغمضي العينين؟ الم يتعلموا من كوارث حروبها السابقة؟

atwan ok

 

 

عبد الباري عطوان

ندرك جيدا ان الاردن يعيش ظروفا صعبة، ويتعرض لضغوط من اطراف عديدة، لخوض حرب برية ضد “الدولة الاسلامية” وجاءت طريقة الاعدام الوحشية البشعة لطياره معاذ الكساسبة لتوفر له الغطاء الشعبي للتجاوب مع هذه الضغوط، التي كان